للمرة الأولى.. امرأة تترأس «الثقافة والفنون» بالرياض

أقرت الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون تعيين الأميرة الجوهرة بنت فيصل بن مساعد، رئيسة لفرع الجمعية في العاصمة الرياض كأول امرأة تتبوأ هذا المنصب في تاريخ الجمعية التي تأسست عام 1973، ومرت بعد ذلك بتحولات ساهمت في تعديل مسماها لتحمل الاسم نفسه منذ تاريخ 1978 وتخدم 16 فرعاً بمختلف مناطق ومحافظات المملكة.

كفاءة ومهنية

وأكد رئيس مجلس إدارة الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، عمر السيف، أن الأميرة الجوهرة بنت فيصل، تتميز بالكفاءة المهنية والخبرة في تنظيم الفعاليات المميزة، مشيداً بقدرتها الإدارية والتنظيمية، معتبراً هذا التعيين خطوة نحو تمكين المرأة في الوظائف القيادية.

وتمتلك الأميرة الجوهرة خبرة أكاديمية ومهنية عالية، حيث عملت محاضرة في اللغة الإنجليزية بجامعة الأمير سلطان، كما تحمل عضوية حاضنة الأعمال السعودية «مكين»، وشغلت منصب مديرة إدارة علاقات الخريجين والتوظيف بجامعة الفيصل. كذلك هي حاصلة على ماجستير إدارة أعمال من جامعة الفيصل، وبكالوريوس علوم في هندسة اللغويات الحاسوبية من جامعة الأمير سلطان، وحازت شهادة في تدريس اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها من جامعة كامبريدج.

وفي أولى خطوات التطوير والعمل الجاد، أعلنت جمعية الثقافة والفنون بمدينة الرياض عن شارع الثقافة والفنون، الذي سيكون معنياً بالأدب والفن ويحقق احتياج المثقفين والمهتمين بالفنون، على حد وصف الجمعية له.

تعليقات

تعليقات