اعتقال 4 صيادين قبالة بحر غزة

السلطة الفلسطينية: مخططات الاستيطان إعلان حرب

مخططات الاستيطان تبتلع أراضي فلسطينية جديدة | أرشيفية

استنكرت الحكومة الفلسطينية خُطط الاحتلال ببناء مزيد من الوحدات الاستيطانية في القدس، وأعلنت مصادر فلسطينية أن البحرية الإسرائيلية اعتقلت أربعة صيادين فلسطينيين قبالة بحر مدينة غزة، فيما وصل وفد يضم 32 قيادياً من مختلف فصائل المقاومة إلى مصر.

وقال الناطق باسم الحكومة، يوسف المحمود، إن قرار بناء 20 ألف وحدة استيطانية في القدس يمثل عدواناً جديداً يُضاف إلى دائرة العدوان المستمر على المدينة المقدسة منذ احتلالها عام 1967، ويندرج أيضاً في إطار معادة آمال السلام والأمن والاستقرار المنشود.

وأضاف المحمود أن هذا الإعلان الاستيطاني يُعد من جهة أخرى إعلان حرب على وجود مدينة القدس ومعالمها العربية والإسلامية ومحاولة لطمس تلك المعالم التي تميزها عبر إغراقها ببحر الاستيطان الأسود.

وحمّل المحمود إسرائيل والإدارة الأميركية المسؤولية عن هذا التوجّه الاستعماري الذي سيدفع ببلادنا وكامل المنطقة والعالم إلى مزيد من التوتر والقلق وتشجيع العنف الذي تتبناه جهات غريبة عن مجتمعاتنا وعاداتنا وتقاليدنا.

وبدورها قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية إن هذه الخطوة الاستيطانية التهويدية التوسعية تتزامن أيضاً مع تسريع عشرات المخططات والمشاريع الاستيطانية، من بينها مشروع القطار الهوائي الذي يربط بين القدس الغربية والشرقية، وهو مشروع استيطاني يمر بمحاذاة أسوار البلدة القديمة وتشرف عليه منظمة العاد الاستيطانية.

وأشارت إلى أن اليمين الحاكم في إسرائيل يعتبر الانحياز الأميركي الأعمى للاحتلال وسياساته الاستيطانية شباك فرص ذهبياً يواصل استغلاله بشكل بشع لتنفيذ جميع مخططاته وتدابيره الاستعمارية التوسعية في القدس، التي تهدف إلى تهويد المدينة المقدسة وتغيير معالمها ووضعها القانوني والتاريخي، وفصلها بالكامل عن محيطها الفلسطيني.

وطالبت الوزارةُ مجلسَ الأمن الدولي بالتحرك بسرعة للحفاظ على ما تبقى من مصداقيته إزاء الحالة في فلسطين المحتلة، وفي مقدمتها التحرك الفوري لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وضمان تنفيذها، خاصة القرار 2334.

في الأثناء، عبر وفد من الفصائل الفلسطينية معبر رفح البري قادماً من قطاع غزة متجهاً إلى القاهرة.

وقالت مصادر إن الوفد يضم 32 قيادياً من مختلف الفصائل الفلسطينية بينهم وفد من حركة حماس بقيادة روحي مشتهي، لافتة إلى أن الوفد سيبحث اتفاق الهدنة شبه النهائي يشمل موافقة إسرائيل على التهدئة، وتنفيذ مشروعات إنسانية في قطاع غزة، ولاحقاً مفاوضات غير مباشرة مع حركة حماس لتبادل الأسرى، وكذلك الموافقة على المصالحة الفلسطينية. وأضافت أن كامل سينتقل لاحقاً إلى رام الله للقاء الرئيس عباس وأخذ موافقته على الملفات الأربعة أيضاً.

وكشف مصدر فلسطيني آخر أنه قد يتم الإعلان عن اتفاق التهدئة بحضور كل الفصائل اليوم الجمعة في القاهرة.

إلى ذلك، أكدت مصادر فلسطينية أن البحرية الإسرائيلية اعتقلت أربعة صيادين فلسطينيين قبالة بحر مدينة غزة.

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) عن المصادر أن جنود البحرية الإسرائيلية فتحوا نيران أسلحتهم الرشاشة على مراكب الصيادين قبالة بحر منطقة السودانية، قبل أن يعتقلوا أربعة صيادين كانوا على متن مركبي صيد. كما تم مصادرة المركبين. وتم نقلهم جميعاً إلى ميناء أشدود القريب من غزة.

ويأتي اعتقال الصيادين بعد يوم واحد من سماح السلطات الإسرائيلية بتوسيع منطقة الصيد في بحر قطاع غزة.

ولم تعقب مصادر إسرائيلية على الحادثة، لكن الجيش الإسرائيلي عادة ما يبرر اعتقال واستهداف الصيادين من قطاع غزة بتجاوزهم مساحة الصيد المسموحة لهم، والتي تقول إسرائيل إنها تهدف إلى منع أي عمليات تهريب عبر مياه البحر.

تعليقات

تعليقات