الميليشيا تستهدف المدنيين وغارات التحالف تدك مواقعها في الساحل الغربي

الشرعية على مشارف مركز حيران ومثلث عاهم

مقاتل للشرعية على إحدى جبهات القتال مع المليشيا في تعز ـــ رويترز

واصلت قوات الشرعية تقدّمها في محافظة حجّة، وبات مقاتولها على مشارف مركز حيران، وعلى بعد خمسة كيلومترات من مثلث عاهم، وفيما أقدمت ميليشيا الحوثي على استهداف المدنيين، وإجبارهم على النزوح من مناطقهم، دكّ طيران التحالف مواقع الميليشيا الإيرانية في التحيتا والدريهمي في الساحل الغربي.

وحقّق الجيش الوطني، انتصارات نوعية في محافظة حجة، بعد معارك مع ميليشيا الحوثي الإيرانية، إذ شنّ وبإسناد من التحالف، هجوماً واسعاً تمكّن خلاله من تحرير مساحة 50 كيلومتراً من المحافظة، وبات على مسافة خمسة كيلومترات من مثلث عاهم.

وأكّد الناطق باسم التحالف، العقيد تركي المالكي، أنّ الجيش اليمني بات على مشارف مركز مديرية حيران في محافظة حجة. وتمكّن الجيش من استعادة كميات من الذخائر المتنوعة والأسلحة الخفيفة والمتوسطة، فيما تواصل الزحف صوب مركز مديرية حيران.

ومنيت الميليشيا الحوثية في المحافظة بخسائر فادحة جرّاء غارات التحالف المساندة للمقاومة اليمنية، سقط خلالها قادة للانقلابيين أبرزهم قائد مجموعة الاقتحامات، أبو زيد مصبح. وواصلت ميليشيا الحوثي تهجير السكان في مديرية حيران بمحافظة حجة، وأجبرتهم على النزوح وترك منازلهم تحت تهديد السلاح، بعد اقتراب قوات الجيش من مركز المديرية.

وذكر المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة، أنّ الميليشيا الحوثية قصفت إحدى القرى، ما أسفر عن جرح طفلين وفرار أعداد من سكانها خوفاً على حياتهم. وأضاف: «شهدت القرية موجة نزوح كبيرة بعد أن اقتحمت ميليشيا الحوثي منازلهم بالقوة، وأجبرتهم على مغادرتها، كما قامت بتفخيخ بعضها بالعبوات الناسفة».

وأفاد الجيش الوطني في بيان، باستهداف المدنيين، من قبل ميليشيات الحوثي الإيرانية بطريقة ممنهجة، التي تقصف المدنيين في حجة بالأسلحة الثقيلة، عقب الخسائر التي منيت بها. وأضاف البيان، أنّ الميليشيا استهدفت قرية السادة في محافظه حجة، وقتلت عائلة بكامل أفرادها.

خسائر حوثية

على صعيد آخر، قصف الجيش الوطني مواقع متفرقة لميليشيا الحوثي في جبهة المصلوب غربي محافظة الجوف، مستهدفا أهدافاً للميليشيا في منطقة القردة بجبهة المصلوب، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفها. كما دكت مدفعية الجيش، تجمعاً لميليشيا الحوثي في جبهة صرواح غربي محافظة مأرب، مستهدفاً عدداً من الآليات القتالية التابعة للميليشيا، كانت في طريقها لتعزيز عناصرها في الجبهة.

وأوضح مصدر ميداني، أنّ القصف أدى لتدمير الآليات القتالية المتواجدة في الموقع، ومصرع وإصابة عدد من عناصر الميليشيا الانقلابية.

غارات وقتلى

إلى ذلك، شنّت طائرات لقوات التحالف، أمس، غارات جوية على عدّة مناطق في الساحل الغربي، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى في صفوف ميليشيا الحوثي. وأعلنت مصادر يمنية، أنّ 16 عنصراً من الميليشيا الإيرانية قتلوا أثناء غارات جوية لمقاتلات التحالف العربي في مديريتي التحيتا والدريهمي في الساحل الغربي، مشيرة إلى أنّ الغارات التي شنها التحالف العربي استهدفت مركبات عسكرية للميليشيات الحوثية الانقلابية.

ولا تزال المقاومة اليمنية المشتركة المدعومة من قبل التحالف العربي تحاصر مركز مديرية الدريهمي من أربع جهات لليوم الرابع على التوالي. وقالت مصادر محلية، إن ميليشيات الحوثي تمركزت في أسطح المباني السكنية داخل مركز الدريهمي، وتستخدم المدنيين دروعاً بشرية.

ثكنات عسكرية

في الأثناء، اقتحمت ميليشيا الحوثي، عدداً من المنازل في مدينة زبيد التاريخية، وحولتها إلى ثكنات عسكرية. وأفاد مصدر محلي، بأنّ عناصر الميليشيا اقتحموا العديد من المنازل في زبيد من بينها منزل الشيخ بدر صادق دهشوش، ونهبوا محتوياته وأعلنوه موقعاً عسكرياً لتمركز القنّاصة. ونصبت الميليشيا عدداً من ثكناتها العسكرية الجديدة، تمهيداً لتشديد الخناق على المدنيين واستخدامهم دروعاً بشرية.

اغتيال

كما اغتال مسلحون مجهولون، أمس، جنديين من قوات الشرعية في حضرموت. وقال مصدر أمني، إن مسلحين مجهولين على متن سيارة أطلقوا النار على جنود بوادي حضرموت، بالقرب من نقطة أمنية. وذكر المصدر أن إطلاق النار أسفر عن مقتل اثنين من الجنود، وأن المسلحين لاذوا بالفرار.

تعليقات

تعليقات