صحيفة تركية تهاجم «تخاذل قطر»

عبّرت صحيفة «تقويم» التركية عن حالة الإحباط التي تسود المجتمع التركي حالياً بسبب «الصمت القطري» تجاه الأزمة التي تعصف بالعملة التركية.

وذكرت الصحيفة في تقرير أوردته أمس ونقلته وسائل إعلام، أن قطر التي بدلاً من أن تدعم أنقرة، اختارت أن تبقى صامتة تجاه ما يحدث في تركيا، رغم أن الأخيرة انبرت لدعم قطر خلال مقاطعة معظم دول الخليج لها.

واستعرضت الصحيفة ما وصفته بالدعم التركي الكبير الذي قدمته أنقرة للدوحة على مختلف الأصعدة، على خلفية مقاطعة دول الخليج لقطر، بسبب دعم الدوحة الإرهاب وتدخلها في شؤون الدول الأخرى وعلاقاتها مع إيران.

وقالت الصحيفة إن تركيا سيّرت عشرات رحلات الشحن الجوية إلى قطر، ووقفت معها جنباً إلى جنب خلال المقاطعة، إلا أنه يجب الاعتراف بأن حكومة قطر تتجاهل الآن الوضع في تركيا ولا تقدم الدعم السياسي والإنساني اللازم، متسائلة: «أهكذا تكون الصداقة؟»

اتصال هاتفي

وأجرى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اتصالاً هاتفياً مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بعد يوم من تقرير لصحيفة «فايننشيال تايمز» البريطانية، جاء فيه أن أردوغان سيلجأ إلى قطر في خلافه الأخير مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ونقلت مصادر في الرئاسة التركية، حسب وكالة «الأناضول»، أن تميم وأردوغان أكدا عزم بلديهما على تعزيز العلاقات الثنائية في كل المجالات، واتفقا على استمرار التواصل الوثيق بينهما.

وتواجه تركيا أخطر تحدياتها الاقتصادية منذ الأزمة المالية في 2001 في أعقاب تسجيل عملتها تدهوراً حاداً مقابل الدولار. ومما فاقم من تدهور الليرة التركية تغريدة للرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن فيها مضاعفة الرسوم الجمركية على الألومنيوم والصلب المستورد من تركيا.

تدهور الليرة وفقدت العملة التركية نحو 40 بالمئة من قيمتها منذ بداية العام، بعدما ضاعف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم الجمعة الماضي، الرسوم الجمركية على واردات الألومنيوم والصلب التركية، وذلك بعد أيام من فرض واشنطن عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين، بذريعة عدم الإفراج عن القس الأميركي أندرو برانسون، الذي تحتجزه تركيا بتهم تتعلق بالإرهاب.

 

تعليقات

تعليقات