إشادة أممية بالتسهيلات الممنوحة للمقيمين من دول الكوارث في الإمارات

أشاد توبي هارورد، مدير مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالتسهيلات التي تقدمها الإمارات للمقيمين من دول الكوارث والصراعات ممن يتمتعون بإقامة أو من دونها.

وقال توبي هارورد أثناء زيارته لمقر صحيفة البيان : "تقدر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عالياً القرار الذي اتخذته حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لصالح منح عفو عام للأشخاص القادمين من البلدان المتأثرة بالصراعات، ممن انتهت صلاحية تأشيرة إقامتهم هنا في الامارات.

وأكد مدير مكتب شؤون اللاجئين على أن هذا النوع من الفرص المقدمة إلى الأشخاص القادمين من بلدان متأثرة بالصراعات -والمتمثل في إتاحة المجال أمامهم لإعادة بناء حياتهم وإعادة تأسيس أنفسهم وإعادة تأسيس وضعهم القانوني في البلاد، ومنحهم الفرص في إيجاد عمل وسبل للعيش - هو تحديداً نوع المبادرات التي نرغب المزيد من البلدان أن تمنحها إلى الأشخاص من البلدان المتأثرة بالصراعات ممن يتمتعون بإقامة أو من دونها.

يذكر أن مجلس الوزراء أصدر قراراً ينص على السماح لرعايا الدول التي تُعاني من حروب أو كوارث بتثبيت الإقامة لمدة عام بغض النظر عن شروط إقامتهم في الفترة من 1 أغسطس ولغاية 31 أكتوبر من العام الحالي، وهي فترة قابلة للتمديد، مع إعفائهم من أي مخالفات أو غرامات مترتبة حيث تأتي هذه الجهود المستمرة لتعزيز موقع الدولة حاضنة لشعوب العالم ووطناً ثانياً لكافة الجنسيات ومن مختلف الأطياف، وبما يتوافق مع توجهاتها في مد يد العون للمحتاجين والضعفاء في مختلف دول العالم .

 

تعليقات

تعليقات