الشرعية تتقدم في لحج وتحرر مواقع جديدة بصعدة

قوات خاصة تتأهب لاقتحام الحديدة

كشف الجيش اليمني عن قوات خاصة متمركزة في محيط مدينة الحديدة وعلى أهبة الاستعداد لاقتحامها وتحريرها من قبضة الحوثيين، معلناً في ذات الوقت أن جميع الجبهات ستشهد تسخيناً كبيراً في إطار جهوده الهادفة لتطهير بقية المحافظات من دنس الحوثيين، في وقت تمكنت قواته مسنودة بالتحالف، من إحراز تقدم كبير في محافظة لحج بالتزامن مع تحرير مناطق جديدة كانت تتمركز فيها ميليشيا الحوثي في جبهة الملاحيظ بمديرية الظاهر جنوب غربي محافظة صعدة.

وقال ركن توجيه لواء القوات الخاصة العقيد الركن أحمد المصعبي في تصريح له إن قوات الجيش الوطني شنت، فجر أمس، هجوماً مباغتاً تمكنت خلاله من تحرير قرية المشابيح (قريبة من سوق الملاحيظ) والجبال المحيطة بها وتأمينها، بعد معارك عنيفة تكبّدت خلالها الميليشيا خسائر في الأرواح والمعدات.

وأضاف المصعبي إن قوات الجيش بتحريرها لهذه المواقع تمكنت من قطع خط إمداد الميليشيا الحوثية القادم من جبل دويب الممتد من سلسلة جبال مران وصولاً إلى قرية المشابيح وجبال الخرشعي القريبة من سوق الملاحيظ. ولفت إلى أن المعارك التي شاركت فيها مقاتلات التحالف العربي بعدة غارات أسفرت عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية.

ولقي عدد من عناصر ميليشيا الحوثي الإيرانية مصرعهم وأصيب آخرون، بنيران قوات الجيش الوطني في مديرية البقع شمالي محافظة صعدة. وذكر المفتش العام لمحور صعدة العميد الركن صلاح سالم بحسب موقع «سبتمبر نت» أن قتلى الميليشيا سقطوا خلال محاولة تسللهم لزراعة ألغام على الخط الدولي الرابط بين البقع واليتمة.

إحباط تسلل

وأكد العميد سالم أن قوات الجيش أحبطت محاولة الميليشيا، وأجبرتها على التراجع والفرار نحو جبال «اضياق» بعد أن تكبدت قتلى وجرحى في صفوفها. وثمن المفتش العام لمحور صعدة دور دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية في مساندة أبطال الجيش الوطني في مختلف جبهات القتال. وأعلنت قوات الجيش اليمني، أمس، استعدادها لاقتحام مدينة الحديدة وتحريرها من قبضة الحوثيين غربي البلاد.

ونقل «سبتمبر نت»، عن الناطق باسم الجيش اليمني، عبده مجلي إن قوات خاصة على تخوم محافظة الحديدة، تنتظر التوجيهات العسكرية لاقتحامها.

وأضاف مجلي إن «جماعة الحوثي المسلحة، تسعى إلى جر الجيش الوطني للدخول في حرب أوساط الأحياء السكنية في مدينة الحديدة، بعد أن استعدت في المدينة وعملت على حفر الخنادق والتمترس فيها، وكذلك استخدمت أسطح العمارات والمستشفيات كمتارس واستخدمت المدنيين كدروع بشرية».

خبرة قتالية

وأشار إلى أن الجيش الوطني لديه قوات مدربة تدريباً عالياً وذات خبرات طويلة في حرب المدن ومنها من دخلت مدينة عدن والخوخة والمخا وعدداً من المدن. وبين أن تلك القوات خاصة في حرب المدن، ومهمتهما إخراج الميليشيا من المدن والأحياء السكنية مع الحفاظ على المدنيين. وأضاف إن الجيش سبق أن حرر مدناً في تعز وعدن، بأقل الخسائر، لافتاً إلى أن هذه القوات شكلت بهدف الحفاظ على المدنيين في حال استعصت الميليشيا على الانسحاب من المدن.

وأكد الناطق العسكري، أن «الحل العسكري هو الحل الوحيد والآمن والأقرب مع هذه الميليشيا التي رفضت كل المبادرات الدولية والقرارات الأممية، وأذاقت الشعب اليمني ويلات العذاب وتدمير مقدرات الوطن ومنشآته الحيوية».

وطالب مجلي المجتمع الدولي بالإسراع في دعم العملية العسكرية لتحرير اليمن بشكل عام والحديدة بشكل خاص، وذلك لإزالة الخطر الذي باتت تمثله جماعة الحوثي وتهديدها للأمن والسلم الدوليين من خلال استهدافها للسفن التجارية وناقلات النفط التي تمر عبر باب المندب في خط الملاحة الدولية.

غارات جديدة

إلى ذلك قتل 54 عنصراً من ميليشيا الحوثي الموالية لإيران وجرح عدد آخر في غارات جديدة للتحالف العربي على مواقع وتجمعات عسكرية جنوبي وغربي التحيتا في الساحل الغربي لليمن. وذكرت مصادر يمنية أن الغارات دمرت عدداً من الآليات العسكرية للميليشيا. وشهدت جبهة الدريهمي اشتباكات متقطعة بين المقاومة اليمنية والحوثيين في الجهة الغربية من مركز المديرية، سقط على إثرها قتلى وجرحى.

ودمرت مقاتلات التحالف العربي أسلحة وآليات تابعة للحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء، بعدما شنت عليها ثلاث غارات استهدفت مواقع وتجمعات الميليشيا في محيط مطار صنعاء الدولي بالإضافة إلى معسكري الفريجة والصمع اللذين تحتلهما الميليشيا بمديرية أرحب التابعة لصنعاء. وقالت مصادر محلية إن الغارات أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف ميليشيا الحوثي بينهم قيادات وألحقت أضراراً مادية فادحة في الأماكن المستهدفة.

وفي جبهة القبيطة بمحافظة لحج، تمكنت القوات الشرعية والمقاومة من قتل عدة عناصر من الميليشيا الحوثية خلال تقدمها. وأوضحت مصادر أن القوات الشرعية تقدمت في منطقة ضمران بجبهة القبيطة شمالي لحج بعدما قضت على العديد من العناصر الحوثية. وبينت أن القوات أحرزت هذا التقدم بعد وصول تعزيزات بشرية ومعدات عسكرية قادمة من ألوية العمالقة لتعزيز الجبهة الغربية.

زيارة

شددت قوات الجيش اليمني على ضرورة تحرير البلاد، بشكل كامل، من ميليشيا الحوثي الإيرانية. وبحسب وكالة سبأ للأنباء أن رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش اليمني، اللواء الركن طاهر العقيلي زار أفراد الجيش الوطني بالمنطقة العسكرية السابعة في جبهة نهم، شرقي صنعاء. وأشاد اللواء العقيلي بما يقدمه منتسبو المنطقة العسكرية، من بطولات في مختلف جبهات القتال.

تعليقات

تعليقات