اعتداء

جريمة قتل إمام مسجد تهز البحرين

شيع آلاف البحرينيين، مساء أول من أمس، إمام المسجد المغدور به عبدالجليل حمود الزيادي إلى مثواه الأخير بمدينة المحرق، وسط تعالي أصوات المشيعين مطالبة بتنفيذ القصاص بحق القتلة بأقصى سرعة.

وكانت البحرين قد استيقظت مطلع الأسبوع الماضي على حادثة شنيعة، تمثلت باختطاف وقتل الزيادي من قبل مؤذن المسجد (من الجنسية البنغالية) ومعه خمسة آخرون من الجنسية ذاتها، لخلافات سابقة، حيث تم مباغتته بعد صلاة الفجر بالمسجد، وقتله، وتمزيقه، قبل أن يعثر ضباط التحري لاحقاً على عدد من الأكياس بمنطقة السكراب (جنوبي المنامة) والأشلاء بداخلها.

وقال رئيس نيابة محافظة المحرق حسين خميس، إن الشرطة تلقت بلاغاً بغياب المجني عليه، وتوصلت تحرياتها المكثفة إلى أن المتهم وراء اختفاء المجني عليه هو مؤذن المسجد مستعيناً بآخرين، وباشرت النيابة استجوابه الأربعاء الماضي، إذ اعترف بارتكابه الواقعة، مفصلاً ذلك بأنه نوى قتل المجني عليه انتقاماً منه لتكرار شكايته لدى إدارة الأوقاف التي قررت إنهاء عمله، وإمهاله فترة لتسوية أوضاعه، أو العودة لبلده.

 

تعليقات

تعليقات