مقتل 52 من أخطر الإرهابيين في سيناء - البيان

شكري في أميركا لتنسيق استراتيجية «2 + 2»

مقتل 52 من أخطر الإرهابيين في سيناء

أعلن الجيش المصري، أمس، مقتل 52 متشدداً في الأيام الأخيرة ، وذلك خلال سلسلة عمليات شنها ضد الجماعات الإرهابية في شمال ووسط سيناء، بينها عملية نوعية استهدفت إرهابيين «شديدي الخطورة».

وأفادت القوات المسلحة، في بيان بشأن العملية الشاملة سيناء 2018، بـ«مقتل 39 فرداً من عناصر الجماعات الإرهابية شديدي الخطورة بمناطق متفرقة بشمال ووسط سيناء خلال الأيام الأخيرة».

وأضاف البيان أن قوات جهاز الأمن الوطني نفذت عملية نوعية، أسفرت عن «مقتل 13 فرداً شديدي الخطورة، وضبط أسلحة وذخيرة وعبوات ناسفة كانت بحوزتهم».

وألقت القوات الأمنية القبض على «49 إرهابياً شديدي الخطورة بشمال ووسط سيناء»، وفق البيان الذي أشار أيضاً إلى «ضبط وتدمير والتحفظ على 12 عربة و7 دراجات نارية من دون لوحات معدنية تستخدمها العناصر الإرهابية».

ودمر الجيش «26 ملجأ ومخزناً وسط وشمال سيناء، عثر بداخلها على مواد إعاشة وملابس عسكرية خاصة بالعناصر المتشددة وكميات من الكتب وجهاز اتصال لاسلكي».

وفجرت القوات الأمنية «64 عبوة ناسفة زرعتها العناصر الإرهابية على الطرق لاستهداف القوات»، طبقاً لـ«البيان» الذي أشار إلى اكتشاف وتدمير 4 فتحات أنفاق على الحدود بمدينة رفح.

من جهة ثانية، يصل وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم الاثنين إلى الولايات المتحدة ، في زيارة وصفتها الخارجية المصرية في بيان بـ«الهامة» من أجل دعم العلاقات المصرية الأميركية.

وقال الناطق باسم الخارجية المصرية المستشار أحمد أبوزيد، في بيان، إن زيارة شكري تستغرق يومين، يجري خلالها مباحثات مع نظيره الأميركي، مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي جون بولتون، كما يلتقي أعضاء غرفة التجارة الأميركية، حيث يلتقي ممثلي كبريات الشركات الأميركية المستثمرة في مصر أو الراغبة في الاستثمار، فضلاً عن مشاركته في مائدة حوار مستديرة مع عدد من الشخصيات الأميركية المؤثرة العاملة بمراكز البحث من المهتمين بالشأن المصري والإقليمي.

وأشار أبو زيد إلى أن الزيارة تأتي في إطار الحرص على استمرار التواصل رفيع المستوى مع الإدارة الأميركية، وتستهدف تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين والتأكيد على أهمية تحقيق المصالح المشتركة في المجالات المختلفة، والتنسيق بشأن مواعيد انعقاد الجولة المقبلة للحوار الاستراتيجي وآلية 2+2 على مستوى وزيري الخارجية والدفاع بالبلدين.

كما ستشمل المباحثات تبادل الرؤى والتقديرات بشأن عدد من القضايا والتحديات الإقليمية محل الاهتمام المشترك، لا سيما في ظل التطورات الهامة التي تشهدها المنطقة والتحديات المرتبطة بها، حيث تحرص واشنطن والقاهرة على تكثيف التشاور والتنسيق حيالها، بما يعزز من دعم الاستقرار والسلام في المنطقة.

وأوضح الناطق باسم الخارجية، أن شكري سيجرى مباحثات ثنائية مع نظيره الأميركي مايك بومبيو بمقر وزارة الخارجية الأميركية، ومن المتوقع أن تتناول المباحثات مختلف جوانب العلاقات الثنائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات