الميليشيا تصفّي أسرة نازحة وطفلة تنجو بأعجوبة - البيان

كانت في طريقها من الحديدة إلى عدن

الميليشيا تصفّي أسرة نازحة وطفلة تنجو بأعجوبة

أقدمت نقطة تابعة لميليشيا الانقلاب الحوثية في محافظة إب، على ارتكاب جريمة بشعة ووحشية بحق أسرة نازحة من مديرية زبيد بمحافظة الحديدة، كانت متوجهة إلى مدينة عدن، من خلال إطلاق النار عليهم داخل السيارة المقلة لهم، ونتج عن ذلك استشهاد غالبية أفراد الأسرة وبقاء طفلة وحيدة تدعى صفا داود محمد جربان، تعرضت لإصابات، ما استدعى إسعافها إلى أحد مستشفيات عدن.

وأكد مصدر أمني بإدارة أمن قعطبة وفاة أسرة بكاملها عدا طفلة لهم تدعى صفا جربان، ترقد حالياً بمستشفى النقيب في حي المنصورة بعدن.

وأفاد مصدر أمني بإدارة أمن قعطبة «أن الأسرة تنتمي لمديرية زبيد التابعة لمحافظة الحديدة، وكانت نزحت على متن باص صغير متوجهة إلى عدن في ضوء تمترس ميليشيا الانقلاب في منازل المواطنين بزبيد التاريخية بعد اقتراب القوات المشتركة من المدينة».

وأوضح بحسب موقع «يمن الغد» أنه بحسب المعلومات الواردة إلى إدارة أمن قعطبة من شهود عيان تفيد بأن مسلحين حوثيين في نقطة تابعة للميليشيا الانقلابية تقع على خط الفاخر التابع لمحافظة إب على الحدود مع مديرية قعطبة، باشروا بإطلاق النار بصورة مباشرة على الباص الذي كان يقل الأسرة النازحة والمكونة من خمسة أفراد، ما أدى إلى استشهادهم باستثناء طفلة تعرضت للإصابات نتيجة انقلاب الباص، بعد إطلاق النار عليه وعلى من بداخله من قبل النقطة الحوثية.

وأشار إلى أنه تم إسعاف الطفلة صفا جربان إلى مستشفى النقيب بمديرية المنصورة بالعاصمة المؤقتة عدن، بينما بقية أفراد أسرتها استشهدوا جميعاً في هذه الجريمة الوحشية للحوثيين، وهم: الأب والأم واثنان من إخوتها.. مناشداً كل من يعرف أي أقرباء لهذه الطفلة التي أصبحت وحيدة بإبلاغهم بوجودها في مستشفى النقيب ليتسنى لهم الوصول إليها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات