السعودية ترفع مجزرة الحديدة إلى مجلس الأمن

مسؤول يمني لـ«البيان»: الحوثيون مجرمو حرب

وجّه المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، السبت، رسالة إلى مجلس الأمن الدولي بشأن الهجوم الذي شنته ميليشيا الحوثي الإيرانية على مستشفى الثورة وسوق السمك في مدينة الحديدة غربي اليمن، الخميس، في وقت تعكف الحكومة اليمنية ممثلة في وزارة العدل، على إعداد لائحة بأسماء المطلوبين من قيادات ميليشيا الحوثي بوصفهم مجرمي حرب، تمهيداً لتقديمها للمحاكم الدولية وعدد من المنظمات المختصة إضافة إلى إحاطة مباشرة إلى مجلس الأمن الدولي.

وقال وكيل وزارة العدل اليمنية فيصل المجيدي لـ«البيان»، بأن الأمر الآن لدى النائب العام الذي يقوم بإعداد لائحة بأسماء المطلوبين من قيادات ميليشيا الحوثي بوصفهم مجرمي حرب، تمهيداً لتقديمها للمحاكم الدولية واستكمال الأدلة وإنزال القانون على الوقائع.


وفي السياق قال وزير الإعلام اليمني معمر الارياني إن ‏‏تصريحات الخبراء العسكريين عن مخلفات الانفجار وحجم الأضرار التي خلفها القصف أكدت أنها لقذائف هاون أطلقت من مسافات قريبة، وأظهرت عدداً من قذائف الهاون وعناصر الميليشيا تنزعها من الأسفلت. وغرد الإريانى على تويتر قائلاً: ‏‏‏‏شهادات الأهالي القريبين من مكان الحادث الذين نتحفظ عن ذكر أسمائهم خوفاً على حياتهم من بطش الميليشيا الحوثية، أكدوا حدوث انفجار في هنجر قرب سوق السمك لأجل لفت الأنظار.


وكشف عن أدلة مهمة على وقوف ميليشيا الحوثي خلف استهداف سوق السمك ومستشفى الثورة، هو مقطع فيديو من أمام المستشفى بعد القصف مباشرة ويظهر استخراج عناصر الميليشيا بقايا إحدى قذائف الهاون من الاسفلت. وأضاف في تغريدة أخرى: من الأدلة التي تؤكد وقوف الميليشيا الحوثية خلف القصف صور تم نقلها من مكتب الأرشيف داخل مستشفى الثورة الذي سقطت فيه إحدى القذائف، وتؤكد الصورة أن قذيفة اخترقت سطح المكتب وقت وقوع الجريمة.

رسالة

إلى ذلك وجّه المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، أمس رسالة إلى مجلس الأمن الدولي بشأن الهجوم الذي شنته ميليشيا الحوثي الإيرانية على مستشفى الثورة وسوق السمك في مدينة الحديدة غربي اليمن، ونشرت بعثة السعودية لدى الأمم المتحدة، صورة عن الرسالة على حسابها الرسمي بموقع «تويتر»، وجاء فيها، أن التحالف طالب مجلس الأمن باتخاذ إجراءات عاجلة لتنفيذ القرارين رقم 2216 و2231.


تحقيق

أكد المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، أن تحقيق التحالف العربي بشأن الاعتداء على مستشفى الثورة وسوق السمك «وجد دليلاً واضحاً أن التدمير الذي وقع في الحديدة ناجم عن قصف بقذائف هاون أطلقت من مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين».

تعليقات

تعليقات