اختفاء

«العفو الدولية» تطالب تركيا بوقف الانتهاكات في عفرين

طالبت منظمة العفو الدولية تركيا بوضع حدٍ «للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان» في عفرين، المعقل السابق لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية، شمال سوريا، متهمة أنقرة بـ«غض الطرف» عن هذه التجاوزات.

وقالت المنظمة في تقرير، أمس، إن سكان عفرين «يتحملون انتهاكات متعددة لحقوق الإنسان، تُنفّذ معظمها مجموعات سورية مسلّحة ومجهّزة من جانب تركيا».

وأضافت المنظمة «هذه الانتهاكات التي تغضّ القوات المسلحة التركية الطرف عنها، تشمل الاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري، ومصادرة الممتلكات والنهب».

وأوضحت أن قوات تركية، ومقاتلين سوريين متحالفين معها «استولوا على مدارس» في عفرين، الأمر الذي يمنع آلاف الأطفال من مواصلة دراستهم.

وقالت لين معلوف، مديرة أبحاث الشرق الأوسط في المنظمة، إنّ «الهجوم والاحتلال من جانب الجيش التركي يزيدان معاناة سكان عفرين الذين عانوا نزاعاً دموياً على مدى سنوات».

وحضّت المنظمة أنقرة على «وضع حدٍ فوري للانتهاكات»، قائلة إنّ تركيا تتحمل بوصفها «قوة احتلال»، مسؤولية ضمان سلامة السكان والحفاظ على النظام في عفرين، لافتة إلى أن 80 ألف شخص عادوا إلى المدينة.

تعليقات

تعليقات