صحافي فلسطيني معتقل لدى الاحتلال يبدأ إضراباً عن الطعام

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، أمس، أن صحافياً تعتقله إسرائيل، أعلن إضراباً مفتوحاً عن الطعام رفضاً لاعتقاله على خلفية عمله الصحافي.

وقال نادي الأسير في بيان، إن الصحافي علاء الريماوي (40 عاماً) من رام الله يخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ اعتقاله قبل يومين مع ثلاثة صحافيين آخرين. وبحسب البيان، فإن الريماوي يتعرض للتحقيق في معتقل «عوفر» الواقع في الضفة الغربية. وكان جيش الاحتلال اعتقل الريماوي وثلاثة صحافيين آخرين جميعهم يعملون لدى قناة «القدس» الفضائية التي تبث من لبنان بعد مداهمة منازلهم في رام الله.

وجرى الاعتقال بعد قرار إسرائيلي بحظر عمل قناة القدس بتهمة التحريض. يأتي ذلك، فيما أفادت مصادر حقوقية فلسطينية باعتقال الصحافي محمد أنور منى (36 عاماً) بعد مداهمة منزله في نابلس أمس، ما يرفع عدد الصحافيين المعتقلين لدى إسرائيل إلى 33، وفق وزارة الإعلام في السلطة الفلسطينية.

وفي السياق نفسه، ذكر نادي الأسير، أن الصحافية لمى خاطر (42 عاماً) المعتقلة لدى إسرائيل، تتعرض لتحقيق مكثف في معتقل «عسقلان».

وبحسب البيان، فإن خاطر «طوال فترة التحقيق معها كانت مقيدة بكرسي، ويرافق ذلك صراخ وشتم بشكل متواصل ولم يسمحوا لها باستخدام دورة المياه سوى مرة واحدة وكذلك الطعام».

وكان جيش الاحتلال اعتقل خاطر، وهي أم لخمسة أبناء في 24 من الشهر الماضي بعد مداهمة منزلها في الخليل جنوب الضفة.

تعليقات

تعليقات