حقوقي عراقي: قطر متورطة في تفتيت المجتمعات العربية

أكد نقيب المحامين السابق بالعراق، ضياء السعدي، أن الأنظمة العربية والأمة العربية يتعرضون لمؤامرة دولية تقوم على أساس تصنيف الشعب العربي في كل دولة عربية على قاعدة الطائفية والعرق والقومية، مضيفاً أن هذا يشكل تهديداً كبيراً يتطلب عملاً عربياً مشتركاً وتعاوناً ونوعاً من الوحدة لمواجهة المخطط الذي نفذ في كثير من الدول العربية ومنها العراق.

وتابع السعدي في تصريح على هامش مشاركته في اجتماع الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب المنعقد ببيروت قائلاً: «نحن نتطلع إلى حد أدنى من التعاون العربي المشترك بما يخلق حالة من الوعي المتقدم، وكذلك لمواجهة دور الكيان الصهيوني في تفتيت المجتمعات العربية من الداخل من خلال دعوته للصراع الطائفي، وهذا ما حدث في العراق بعد احتلاله عام 2003 وأول قانون أصدره المحتل هو تأسيس الطائفية».

ولفت نقيب المحامين السابق بالعراق، أن هناك بعض الدول العربية لها دور في هذا المخطط العام وهو تفتيت المجتمعات العربية، وأن من بين تلك الدول قطر، وذلك من خلال علاقتها بالإرهاب وتدعيمها للإرهابيين، مشدداً على ضرورة أنه يجب أن يدرك الجميع أن هذا المخطط يستهدف جميع الدول العربية والمجتمعات وكل الشعب العربي، وأنه يجب أن ينتبه الجميع إلى مشروع تقسيم الأوطان العربية.

وذكر ضياء السعدي نقيب المحامين السابق بالعراق، أن قناة الجزيرة تعمل على هذا الأساس وهو تقسيم المجتمعات العربية من خلال الدعوة للمذهبية والطائفية، وخلق حالة من الصراعات الحادة تمهيداً إلى تقسيمها إلى دول عرقية.

تعليقات

تعليقات