00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بإصرارها على دعم الإرهاب

برلماني مصري لـ«البيان»: قطر شنت الحرب على نفسها

قال النائب البرلماني المصري جمال محفوظ (عضو لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب) إن قطر شنت الحرب على نفسها، لما راحت تُصر على دعم ومساندة الإرهاب.

وأوضح محفوظ، في تصريحات لـ«البيان» من العاصمة المصرية «القاهرة»، أنه لا جدوى من سياسة الاستجداء القطرية ومحاولة الدوحة كسب تعاطف المجتمع الدولي والتقدم بالدعاوى والشكاوى في قضاياها هناك، لأن المنظمات والمحاكم الدولية تدرك بالفعل أن قطر مساندة للإرهاب وهي من شنت الحرب على نفسها وأجبرت الدول العربية على مقاطعتها.

ونوه أنه ليس أمام قطر إلا الاعتراف بالخطأ والتراجع عن سياساتها ومواقفها، وأن تقر بأن أخطأت بالفعل في حق جيرانها وأشقائها من الدول العربية حينما تدخلت في شؤونهم الداخلية وتحالفت مع الدول المعادية لهم كإيران وتركيا والحوثيين في اليمن.

وأضاف النائب البرلماني المصري: قطر لم تلتزم بعلاقات حسن الجوار والعلاقات الودية والسلام في المنطقة، فهي كانت من الدول التي خانت العهود والمواثيق العربية ولم تقدر قوة الاختلاط والقرابة التي بينها وبين دول الخليج.. لم نكن نريد الوصول إلى طريق مسدود مع الدوحة ولكنها هي من جنت على نفسها ودخلت في طريق مسدود لا يفتح لها إلا بالتنازل والتصالح وتلبية مطالب الرباعي العربي.

وتابع عضو لجنة الشؤون العربية قائلاً: قطر حينما دعمت الإرهاب ومولت الجماعات التكفيرية بالأنظمة والأسلحة، بالإضافة إلى حث الدول الغربية على التدخل في شؤون الدول العربية، تلك كانت من أسباب حدوث الأزمة القطرية ومقاطعة الدول الأربع لها وفرض بعض العقوبات عليها لحين عودتها إلى المسار الصحيح وعدم التدخل في شؤون الدول العربية، بالتالي ليس هنالك حل إلا الاستجابة للمطالب.

مزيد من الإجراءات

وفي السياق توقّع مدير مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية في مصر د.سعد الزنط، المزيد من الضغوط السياسية والاقتصادية على قطر، في ظل إصرارها على موقفها الداعم للإرهاب. وأشار الزنط إلى أنّ هناك طريقين فيما يتعلق بمصير قطر في ظل أزمتها الراهنة، أولاهما احتمال تغيير النظام القطري مع مرور الوقت في ظل الضغط المستمر عليه، أما الثاني يتم بحدوث المزيد من الضغوط الاقتصادية، تضطر قطر إلى تغيير سلوكها وتحسين علاقتها بدول الجوار، لافتاً إلى أنّه لا سبيل أمام قطر سوى إلا الاستجابة لمطالب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب.

وتطرّق المحلل والخبير السياسي والاستراتيجي المصري، في حديثه لـ«البيان» إلى سياسة الاستجداء القطري، ولجوء الدوحة إلى المنظمات الدولية لشكوى الرباعي العربي، معتبراً أنّ سعي قطر في ذلك الإطار هدفه الرئيسي إثارة التوترات ومحاولة لفت أنظار العالم للاهتمام بها والوقوف إلى جوارها. وتابع: «وعلى رغم ذلك، فإن المجتمع الدولي يدرك بالفعل أنّ قطر دعمت وساندت الإرهاب وقامت بتمويل التنظيمات الإرهابية وما زالت مستمرة، بينما تستمر بعض القوى الدولية في استثمار واستغلال الأزمة وتحقيق مكاسب اقتصادية وسياسية، علاوة على بيع الأسلحة والحصول على تسهيلات».

عودة

استقبل مطار القاهرة الدولي خلال 7 رحلات مصرية قادمة من دول الكويت والأردن ولبنان في إطار تنفيذ خطة مصر للطيران بتسيير رحلات إضافية لدولة الكويت لإعادة المصريين العاملين في قطر والراغبين في قضاء إجازاتهم في مصر.

طباعة Email