00
إكسبو 2020 دبي اليوم

روسيا تتوقع عودة 1.7 مليون إلى مناطقهم قريباً

دعوات أممية لتوفير ممرات آمنة للمحاصرين

سوريون عائدون إلى مناطقهم في درعا ـــ أرشيفية

دعت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين «جميع الأطراف» في سوريا، إلى توفير ممر آمن لنحو 140 ألف مدني محاصرين بسبب القتال في الجنوب السوري حتى يتسنى لهم الحصول على المساعدات والمأوى، في وقت قالت وزارة الدفاع الروسية إن نحو 1.7 مليون سوري سيتمكنون من العودة لمناطقهم قريباً، مشيرة إلى إرسالها مقترحات مفصلة لأميركا بشأن عودة اللاجئين السوريين. ونسبت وكالة الإعلام الروسية إلى وزارة الدفاع قولها إنها أرسلت مقترحات مفصلة لواشنطن بشأن تنظيم عودة اللاجئين لسوريا بعد اتفاقات توصل إليها الرئيس فلاديمير بوتين مع نظيره الأميركي دونالد ترمب.

دعوة

إلى ذلك دعت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين «جميع الأطراف» في سوريا إلى توفير ممر آمن لنحو 140 ألف مدني محاصرين بسبب القتال في الجنوب السوري حتى يتسنى لهم الحصول على المساعدات والمأوى. وقالت الناطقة باسم المفوضية أندريه ماهيسيتش أمس، إنها على استعداد لأن تناقش مع النظام وروسيا خطتهما لإقامة مراكز للاجئين السوريين العائدين، لكنها شددت على ضرورة أن تكون هذه العودة آمنة وطوعية بما يتماشى مع المعايير الدولية. وأضافت خلال إفادة صحفية في جنيف إن قرابة 13 ألف لاجئ سوري في دول مجاورة عادوا لديارهم في النصف الأول من 2018 بالإضافة إلى 750 ألف نازح داخلياً.

عودة

من ناحيتها قالت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في بيان إن غالبية النازحين عادوا إلى مناطق استعادتها القوات الحكومية من فصائل المعارضة بينها حلب وحمص وريف دمشق. وتخطت نسبة العائدين هذا العام تلك المسجلة في 2017، عندما عاد نحو 760 ألفاً إلى بلدات أجبروا على مغادرتها. وقالت المفوضية إنها «عززت إمكانياتها داخل سوريا» في 2017 تحسبا لعودة أعداد أكبر من النازحين الى مناطق معينة مع تغير معطيات النزاع.

وتتزامن الزيادة الكبيرة في أعداد العائدين مع ارتفاع في أعداد المهجرين في مناطق أخرى. وأعلن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا الشهر الماضي أنه في الأربعة اشهر الأولى من 2018 اضطر 920 ألف شخص على الفرار من منازلهم، في نسبة هي الأعلى في النزاع المستمر منذ 7 سنوات.

ونجمت حركة النزوح عن المعارك في الغوطة الشرقية، المعقل السابق للفصائل المقاتلة، وفي محافظة إدلب، المعقل الرئيسي للفصائل في شمال غرب سوريا.

ولا يزال اكثر من ستة ملايين نازح داخل سوريا، فيما لجأ 5,6 ملايين إلى الخارج. وأكدت مفوضية اللاجئين أن 13 ألفا فقط عادوا إلى سوريا خلال النصف الأول من العام الحالي.

طباعة Email