00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«شؤون الحرمين» تبدأ في تنفيذ خطتها لموسم الحج

بدأت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بتنفيذ خطتها لموسم حج هذا العام 1439هـ، التي تستمر لمدة شهرين ابتداءً من الأول من شهر ذي القعدة الجاري وحتى نهاية شهر ذي الحجة المقبل.

وأوضح الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ د.عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن الرئاسة حرصت على الاستعداد المبكر لموسم الحج لهذا العام، بخطة تم إعدادها مسبقاً، ابتدأت من يوم السبت الماضي الأول من ذي القعدة وتنتهي في الـ30 من ذي الحجة المقبل، تناولت عدداً من المحاور شملت المحور الخدمي، والمحور الإداري والبشري، والمحور التوجيهي والإرشادي، والمحور الهندسي والفني، والمحور الإعلامي والتقني.

وأضاف أنه جرى الإعداد لتلك المحاور بالحرمين الشريفين لتطوير العمل وتحسين مستوى الأداء وتأهيل الموارد البشرية.

وأشار إلى أنّ خطة الرئاسة خلال موسم الحج لهذا العام تعمل على تحقيق عدد من الأهداف، تشمل تقديم العون لضيوف الرحمن على تأدية مناسكهم بكل يسر وسكينة وهدوء مع الحرص على تنفيذ خطتها المعدة دون عوائق تُذكر، وأن تكون إمكاناتها متاحةً لحجاج بيت الله الحرام مع الحرص على توجيههم بالحكمة والموعظة الحسنة، وتوفير جميع الخدمات اللازمة، وتهيئة جميع المرافق والإمكانات.

والتأكد من جاهزيتها على الوجه الذي يتطلع إليه ولاة الأمر، مبيناً أن ذلك يتم بمشاركة وتنسيق مع الإدارات والجهات الحكومية والأمنية ذات العلاقة، وفي مقدمتها وزارة الداخلية وإمارة منطقة مكة المكرمة، وإمارة منطقة المدينة المنورة.

وبين أن الرئاسة تعمـل على الترجمة الفورية لخطب الجمعة في الحرمين الشريفين إلى 10 لغات لتصل الرسالة السامية لهذا الدين لمختلف الحجاج بلغاتهم المتنوعة وإطلاق البرامج والمسابقات العلمية والحوافز التشجيعية لضيوف الرحمن ومقرأة الحرمين للقرآن الكريم ومقرأة الحديث النبوي الشريف واستفادة رواد الحرمين منها.

وقد حظيت بشرف ترجمة خطبة عرفة لهذا العام ترجمة فورية ليستفيد منها حجاج بيت الله الحرام بلغاتهم المختلفة وأعراقهم المتنوعة.

وفيما يتعلق بمشروع رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف أوضح معاليه أنَّه بلغ عدد الطائفين في جميع أدوار الحرم إلى 107 آلاف طائف في الساعة، مشيراً إلى أنه سيتم الاستفادة من التوسعة السعودية الثالثة «التوسعة الشمالية» بكامل طاقتها الاستيعابية، حيث سيكون جميعها مصليات، واستغلال الساحات المحيطة حول الحرمين 100في المئة.

طباعة Email