00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مليشيا إيران تحتجز العائدين للحديدة وموجة نزوح من زبيد

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا



احتجزت مليشيا الحوثي، عشرات النازحين العائدين إلى مدينة الحديدة، بعد أسابيع من مغادرتها إلى ريف تعز، في المقابل، تشهد مدينة زبيد، القريبة من التحيتا، حركة نزوح كثيفة، خوفاً من اندلاع معارك.

وتحصن أفراد من مليشيا الحوثي الإيرانية، في عدد من المواقع الأثرية في مدينة زبيد، غربي اليمن، الأمر الذي دفع عدداً كبيراً من السكان إلى النزوح من المدينة، خشية استخدامهم دروعاً بشرية.
وتحاصر القوات اليمنية المشتركة، بدعم التحالف العربي، المليشيا الموالية لإيران في مدينة زبيد، بعد أن فروا من مدينة التحيتا المجاورة، على إثر المعارك المستمرة هناك منذ أسابيع.

قذائف صاروخية

وتشهد مدينة زبيد حالة نزوح كبير للسكان، مع انتشار مليشيا الحوثي في المدينة، لا سيما في الأحياء السكنية والأبواب التاريخية، حيث نقل الحوثيون معدات عسكرية، فيما يطلقون قذائف صاروخية منها باتجاه التحيتا. ونصب الحوثيون مدافع ونشروا قناصين في باب النخيل والباب الغربي لمدينة زبيد، وكذلك باب القرتب وباب سهام، وكلها معالم أثرية، يعود تاريخها إلى مئات السنين. ولم يكتفِ الحوثيون بذلك، بل عكفوا على زرع ألغام في بعض الطرق المؤدية إلى زبيد، وكذلك داخل طرق المدينة، تحسباً لأي تقدم للقوات اليمنية المشتركة.

هزائم كبيرة

وسقط قتلى وجرحى من مليشيا الحوثي في مواجهات مع ألوية العمالقة العاملة ضمن القوات اليمنية المشتركة في مديرية التحيتا جنوبي محافظة الحديدة. وذكرت مصادر عسكرية، أن قوات العمالقة تصدت لمحاولة تسلل للحوثيين، حيث اندلعت على إثرها مواجهات بين الطرفين في محيط مدينة التحيتا. وأشارت المصادر إلى تمكن قوات العمالقة من أسر عدد من المتمردين ممن جندهم الحوثيون بشكل إجباري في الآونة الأخيرة، بعد أن مني بهزائم كبيرة في جبهة الساحل الغربي لليمن.

احتجاز نازحين

وفي تطور آخر، احتجزت المليشيا الإيرانية، عشرات النازحين العائدين إلى مدينة الحديدة، بعد مغادرتهم لها خلال الأسابيع الأخيرة إلى ريف تعز.

وذكرت مصادر يمنية، أن الحوثيين احتجزوا 10 حافلات لنقل الركاب، كانت متجهة من تعز إلى الحديدة، وعلى متنها ما يزيد على 100 راكب وعائلاتهم.
وكان هؤلاء النازحون عائدين من أرياف تعز، عندما تم توقيفهم في نقطة الجراحي من قبل المليشيا الانقلابية التي احتجزتهم، وأبقت النساء والأطفال في الحافلات، إذ اتهموا الركاب بأنهم مقاتلون من تعز قادمين للحديدة، فيما لا يزال مصير المحتجزين مجهولاً.

 

طباعة Email