كأس العالم 2018

المتظاهرون أغلقوا الطريق المؤدي إلى إيران ونصبوا خيماً للاعتصام

احتجاجات عنيفة على الفقر والبطالة في البصرة

متظاهرون يشعلون النار في الإطارات عند مدخل البصرة ــ رويترز

خرج المئات من أهالي البصرة، أمس، في مظاهرات شعبية متفرّقة للمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية، وحل أزمة الكهرباء والبطالة ومحاربة الفساد.

وشرع متظاهرون بقطع الطريق بين إيران والعراق من جهة منفذ الشلامجة الحدودي، وإقامة خيم اعتصام وسط الشارع العام، وتقييد حركة الشاحنات والسيارات والعجلات الحكومية، والعمل على منع دخول وخروج البضائع عبر المنفذ بين البلدين، كإجراء للضغط باتجاه تحقيق مطالبهم، فيما شرعت مجموعات أخرى بقطع الطرق المؤدية للحقول النفطية في الرميلة الشمالية والجنوبية وغربي القرنة الأول والثاني، ومنع العاملين من الوصول إلى منشآت الحقول النفطية، والمطالبة بمغادرة العمالة الأجنبية، وأن يستبدل بها عمالة عراقية.

وطاف متظاهرون شوارع المحافظة، يتقدمهم شيوخ العشائر وشخصيات سياسية، في مظاهرات مماثلة، رافقها حرق إطارات للمطالبة بتحسين الظروف المعاشية وحل مشكلات الكهرباء والبطالة ومياه الشرب.

وقالت مصادر بالشرطة العراقية، إن الشرطة أطلقت النار في الهواء، أمس، لتفريق محتجين يطالبون بوظائف وتحسين الخدمات العامة. وذكرت الشرطة ومصادر في مستشفى، أن اثنين من المحتجين أصيبا. وقال موظفون محليون إن نحو عشرة محتجين تمكنوا من دخول منشأة فصل الخام لوقت قصير قبل أن تخرجهم الشرطة. وأكّد شرطيان في الموقع أنّ حشداً غاضباً أضرم النار في عربة كبيرة تستخدمها الشرطة. وأشار مسؤولان في قطاع النفط إلى أنّ الاحتجاجات لم تؤثّر على الإنتاج في حقل غرب القرنة 2، ولا في الحقلين الآخرين، وهما غرب القرنة 1، والرميلة.

إلى ذلك، أفاد مصدر أمني في محافظة البصرة بارتفاع وتيرة الاشتباكات بين المتظاهرين وقوى الأمن، احتجاجاً على نقص الخدمات في المحافظة. وقال المصدر إنّ اشتباكات حصلت في منطقة الهوير، أسفرت عن إصابة سبعة أشخاص من المتظاهرين والقوات الأمنية، بينهم ضابط، مردفاً: ثلاثة أشخاص قتلوا في منطقة الحمداني، مشيراً إلى إخلاء العاملين الأجانب من مقر شركة لوك أويل عبر طائرات مروحية.

كما قال رئيس لجنة الطاقة في مجلس محافظة البصرة فارس شداد: «المتظاهرون لهم مطالب عادلة، وهم سلميون حتى الآن، وإذا لم تستجب الحكومة لهم بسرعة، فنحن نخشى أن الأمور ستخرج عن السيطرة في البصرة».

انتحاري

أفاد مصدر أمني عراقي، أمس، بأنّ انتحارياً يرتدي حزاماً ناسفاً فجّر نفسه على نقطة حراسة بوابة حقل غرب القرنة النفطي الثاني في محافظة البصرة. وقال المصدر إنّ عدداً من عناصر شرطة القوة الضاربة أصيبوا بجروح من جراء تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف نقطة حراسة بوابة حقل غرب القرنة الثاني في قضاء القرنة.

تعليقات

تعليقات