الشرعية تحيط مجلس الأمن برسالة الاحتجاج ضد عدوانية الميليشيا

اليمن يطالب لبنان بإيقاف تدخلات حزب الله

أحاطت الحكومة اليمنية مجلس الأمن الدولي برسالة الاحتجاج التي وجهها وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، إلى وزير خارجية لبنان، جبران باسيل، فيما يتعلق بالتدخلات السافرة لميليشيا حزب الله في اليمن، حيث طالب اليماني الحكومة اللبنانية باتخاذ ما تراه مناسباً لإيقاف هذا السلوك العدواني تماشياً مع سياسة النأي بالنفس.

وبعث وزير الخارجية اليمني، رسالة احتجاج شديدة اللهجة إلى نظيره اللبناني، جبران باسيل، سلمها سفير اليمن لدى بيروت عبدالله الدعيس، لمديرة المراسيم في الخارجية اللبنانية رحاب أبو زين، داعياً الحكومة اللبنانية إلى كبح جماح ميليشيا حزب الله وسلوكها العدواني، تماشياً مع سياسة النأي بالنفس، وذلك على خلفية تورط حزب الله المتزايد في دعم الحوثيين.

وجاء في رسالة اليماني بحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأنت): «إننا في الجمهورية اليمنية نحتفظ بحقنا في عرض المسألة على مجلس جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومجلس الأمن الدولي والتي تنادي وتدعو جميعها إلى احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية أو الإضرار بمصالحها وحقوقها المشروعة وفقاً لقواعد القانون الدولي».

وأعرب وزير الخارجية عن أسفه لخروج حزب الله عن هذا النهج وإساءته للعلاقات المتينة بين البلدين من خلال مشاركته في التدريب والتخطيط والتحريض والدعم لميليشيا الحوثي التي انقلبت على السلطة الشرعية في 21 سبتمبر 2014، واستولت على مؤسسات الدولة واجتاحت المحافظات وفرضت سيطرتها بقوة السلاح تنفيذاً لمشروع توسعي إيراني.

كما جاء في رسالة الاحتجاج: «لقد ظهر دعم حزب الله لميلشيا الحوثي جلياً في الكلمة المتلفزة التي ألقاها أمين عام حزب الله حسن نصر الله بتاريخ 29/‏‏‏‏06/‏‏‏‏2018، والتي حرض خلالها على قتال القوات الحكومية اليمنية وعبر فيها عن طموحه ومسلحي حزبه للقتال في اليمن لصالح الميليشيا ومساندتها ضد السلطة الشرعية المعترف بها دولياً في تدخل سافر في شؤون اليمن الداخلية بما من شأنه الإضرار الكبير والفادح بمصلحة اليمن العليا وأمنه القومي وتأجيج نيران الحرب في سلوك عدواني غير مبرر».

أدلة التورط

في السياق، أوضح السفير اليمني لدى الأمم المتحدة، أحمد عوض بن مبارك، في تصريح لـ«سكاي نيوز عربية» إن الحكومة اليمنية أحاطت مجلس الأمن الدولي برسالة وزير الخارجية اليمني الموجهة إلى وزير خارجية لبنان. وأضاف: «كما هو معلوم، لدينا منذ فترة مبكرة الكثير من الأدلة وكنا نتحدث دائما حول أنشطة حزب الله في اليمن، حتى قبل احتلال الحوثيين للعاصمة، كانت هناك عناصر من حزب الله محتجزة في اليمن لقيامها بالإخلال بالأمن الداخلي».

وأشار إلى حرص اليمن على العلاقات التاريخية والمميزة بين البلدين، «لكن نعتقد أن هكذا تصرفات تجرح هذه العلاقة لذلك من الضرورة بمكان أن نرفع الأمر دبلوماسياً، وكذلك أن نطرحه على الطاولة الدولية. فهذه الرسالة تم توثيقها في أروقة مجلس الأمن وتم تسليمها بشكل رسمي لكل أعضاء المجلس».

تعليقات

تعليقات