العثور على حقل ألغام وتفجير 40 عبوة في الأنبار

أعلن مركز الإعلام الأمني، عن العثور على حقل ألغام وتفجير 40 عبوة ناسفة في الأنبار.

وذكر الناطق باسم مركز الإعلام الأمني، العميد يحيى رسول، أنّ القوات الأمنية في قيادة عمليات الأنبار عثرت على 14 عبوة ناسفة وآلية، وخط صد من مخالفات داعش، وحقل للألغام ضمن قاطع المسؤولية.

وقد تمت معالجتها، مشيراً إلى أنّ القوات فجّرت 40 عبوة ناسفة خلال تفتيش منطقتي النساف والجفة. وأضاف أنّه ووفق معلومات دقيقة تمكّنت قوة من قيادة العمليات نفسها، من القبض على متهم عثر بداخل منزله على خمس بنادق كلاشنكوف وثمانية مخازن عتاد، وقد اتخذت بحقه الإجراءات القانونية.

وكشف مركز الإعلام الأمني، عن العثور على مضافتين لتنظيم داعش وملابس عسكرية في عمليات كركوك، موضحاً أنّ عمليات كركوك شرعت في تفتيش مناطق وقرى المحافظة، وتمّ استحداث نقاط تفتيش مفاجئة أسفرت عن ضبط عدد من العجلات المخالفة. وأبان أنّ القوات الأمنية عثرت على مضافتين وعبوة ناسفة ودراجة نارية وملابس وتجهيزات عسكرية ومواد غذائية متنوعة تعود للإرهابيين.

إلى ذلك، ذكر بيان لقيادة الشرطة الاتحادية، أنّ اللواء 15 فرقة 4 فرض سيطرته على قاطع المسؤولية في جزيرة سامراء. وأشار إلى أنّ قائد الفرقة الرابعة قام باستطلاع قواطع المسؤولية في جزيرة سامراء، مشدّداً على أهمية الاستعداد القتالي لتعقب الإرهابيين والقضاء عليهم.

على صعيد متصل، قال مصدر أمني في محافظة كركوك، أمس، إنّ عناصر تنظيم داعش أعدموا مختار قرية قرب الحويجة غربي المحافظة، مشيراً إلى مقتل ثلاثة مزارعين بانفجار عبوة ناسفة بالقرب من ناحية الرياض.

وأضاف المصدر، أنّ القوات الأمنية عثرت على جثة مختار قرية الذربان التابعة لناحية الرياض ضمن حدود قضاء الحويجة غربي كركوك، بعد أن خطفه التنظيم قبل أسبوع. وأكّد أنّ المختار اختطف بعد نحر والده قبل أكثر من شهرين، والذي كان أيضاً مختار القرية، مبيناً أنّ داعش يعمد لاستهداف المختارين لتعاونهم مع الأجهزة الأمنية وتسهيل عودة النازحين، ودعم خطة إعادة الاستقرار للمناطق المحررة.

مقتل دواعش

قالت مصادر في الشرطة العراقية والحشد الشعبي، إن مسلحين من تنظيم داعش قتلوا ثلاثة من مقاتلي الحشد، أمس، قرب أكبر مصفاة نفط عراقية في مدينة بيجي. وقالت مصادر الشرطة، إن سبعة مسلحين على الأقل فتحوا النار على قوات للحشد الشعبي في بيجي، ومضيفاً أنّ أربعة من المهاجمين قُتلوا فيما لا يزال اثنان على الأقل هاربين.

وذكر مسؤول أمني، أنّه تمّ التعرف على بعض المسلحين وتبين أنهم من المطلوبين من مقاتلي داعش. وقال قيادي محلي في الحشد الشعبي، إن خمسة آخرين من قوات الحشد أصيبوا بإصابات بالغة.

 

تعليقات

تعليقات