#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أقرّ قرارات للتعامل مع تداعيات نقل السفارة الأميركية إلى القدس

البرلمان العربي يؤكد الوقوف في وجه التدخلات الخارجية

أكد رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي، أن البرلمان سيقف في وجه التدخلات الخارجية، وتقارير حقوق الإنسان التي تصدرها بعض المنظمات الدولية المسيسة، التي تهدف للنيل من سيادة الدول العربية.

وقال السلمي في كلمته، أمس، أمام الدورة الرابعة عشرة للجنة حقوق الإنسان العربية التي بدأت بالجامعة العربية، إن البرلمان العربي سيصدر قراراً بشأن ما صدر عن البرلمان الأوروبي أخيراً بشأن حقوق الإنسان بمملكة البحرين والتعقيب على أحكام القضاء، وكذلك قرار البرلمان الأوروبي بشأن الاعتراض على أحكام القضاء المصري فيما يخص عقوبة الإعدام.

وأشار رئيس البرلمان العربي، إلى حرصه على تعزيز التعاون وتنسيق الجهود وتأكيد الشراكة مع لجنة حقوق الإنسان العربية، وذلك من خلال مذكرة التفاهم المشتركة الموقعة، مؤكداً حرص البرلمان العربي على الإسهام في تحقيق الغايات والأهداف التي من أجلها أقر الميثاق العربي لحقوق الإنسان.

قرارات

إلى ذلك، أقر البرلمان العربي، مجموعة قرارات للتعامل مع تداعيات نقل الولايات المتحدة الأميركية سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة. وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، نائب رئيس لجنة فلسطين في البرلمان العربي، عزام الأحمد، إن أميركا لم تعد مؤهلة لرعاية عملية السلام وغير مقبولة إطلاقاً، قبل أن تتراجع عن موقفها بشأن القدس، واللاجئين، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

وقال الأحمد في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي، إن التنسيق في المرحلة المقبلة سيتكثف بين البرلمان العربي وبالتعاون مع البرلمانات العربية، مع المجلس الوطني الفلسطيني، لمتابعة المعركة المصيرية الخاصة بالقرار الأميركي بشأن القدس التي نواجه فيها تحدياً على مستقبل أمتنا العربية بأكملها.

وقال الأحمد: «إننا متسلحون بموقف عربي موحد»، مؤكداً أن قطاع غزة والضفة الغربية وحدة إقليمية واحدة والقدس عاصمة الدولة الفلسطينية، مشيراً إلى أن البرلمان العربي لعب دوراً أساسياً في توحيد الموقف العربي الإسلامي الأفريقي، واستقطب بعض البرلمانات الأخرى في المؤتمر الأخير للجمعية العامة للبرلمانات في اتحاد البرلمانات الدولي.

دعوات مقاطعة

بدوره، دعا رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي الشعوب العربية إلى مقاطعة بضائع الدول التي نقلت سفاراتها إلى القدس المحتلة، مشيراً إلى أن الهدف من دعوة المقاطعة هو محاصرة توجه بعض الدول لنقل سفاراتها إلى القدس.

وأضاف السلمي أن اللجنة ناقشت عدداً من المقترحات والخطوات للتعامل مع تداعيات القرار الأميركي لنقل السفارة الأميركية للقدس، وقيام كل من جواتيمالا وبراجوري بنقل سفارتيهما أيضاً للقدس، أو اعتزام دول أخرى القيام بمثل هذه الخطوة، مؤكداً أن محور عمل لجنة فلسطين التابعة للبرلمان العربي هو التصدي لتداعيات القرار الأميركي في ضوء الجهود التي يقوم بها البرلمان منذ ديسمبر الماضي في هذا الشأن.

إقرار

أقرّت لجنة فلسطين، الدعوة لعقد مؤتمر دولي برعاية الأمم المتحدة، كسبيل وحيد أمام المجتمع الدولي، لتصحيح الخطأ الذي مارسته الولايات المتحدة الاميركية. كما أقرت اللجنة التأكيد مجددا، ببدء خطوات ضاغطة لتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين الفصائل الفلسطينية، من أجل وحدة الموقف تجاه اتفاق المصالحة وفق اتفاقية 4/ 5/ 2011 وآليات تنفيذه الأساسية وفق اتفاق 12/ 10/ 2017 بتمكين حكومة الوفاق الوطني من إدارة شؤون قطاع غزة، كما تدار في الضفة الغربية وفق نظام السياسي والقانون الواحد بعيدا عن تدخلات الفصائل ووصولا الى انتخابات عامة وشراكة وطنية كاملة.

تعليقات

تعليقات