جمعية حقوقية بحرينية ترصد تهديد مرشح نيابي بـ«الكي»

تقدم مركز «نزاهة لمراقبة الإنتخابات» التابع لجمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان بمذكرة عاجلة الى مجلس حقوق الإنسان، والمفوض السامي، بشأن تعرض مواطن بحريني لتهديد بالكي، إذا رشح نفسه في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وقال المركز في بيان، إن مواطناً بحرينياً الحروف الأولى من اسمه (ع ف) أعلن بالصحافة نيته للترشح لانتخابات البحرين المزمع إجراؤها نهاية العام الجاري، تعرض لتهديد لفظي بـ«الكي» من شخص محسوب سياسياً على طرف أعلن مراراً مقاطعته العملية السياسية، ومارس التخريب والعنف، ولديه منظمات تشارك بالدورة 38 لمجلس حقوق الإنسان، وتنادي كذباً بحقوق الإنسان والحريات، في حين أن أعضاءها يمارسون العكس، وبث الشخص تسجيله بالصوت والصورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف المركز أن هذا التهديد والتخويف تقف وراءه دول مثل النظام الإيراني، وأعوانه في الداخل والخارج، ويتعارض مع القوانين والاتفاقيات والعهد الدولي، الخاص بالحرية السياسية، وترك حرية الاختيار للناخب، بعيداً عن أساليب التخويف والترهيب، أو التشهير بأطراف مشاركة في العملية الانتخابية.

وشدد المركز على أن التهديد الموجه إلى هذا المرشح يمثل خرقاً وانتهاكاً صارخاً لسلامة العملية الانتخابية، ويقع على عاتق الدولة البحرينية أن تتحمل مسؤوليتها في هذا المجال، بإدانة هذا التهديد والانتهاك، وعلى الأجهزة الأمنية المكلفة بحماية الناخبين، ومراكز الانتخاب، تزويدها بالمعلومات، ومطالبتها باتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة بحق الشخص المعني، مصدر التهديد.

تعليقات

تعليقات