#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

مصر: قطعنا شوطاً كبيراً في الحرب ضد الإرهاب

قال وزير الداخلية المصري محمود توفيق، إن مصر قطعت شوطاً كبيراً في حربها ضد الإرهاب. وأشاد توفيق خلال اجتماعه مع عدد من مساعديه والقيادات الأمنية، ومديري الأمن بمقر مركز المعلومات وإدارة الأزمات بوزارة الداخلية، بمنظومة العمل الأمني وفاعلية الأداء وما حققته من نتائج متميزة تعكس مدى استيعاب المرحلة التي تمر بها البلاد والقدرة على التعامل معها. وأكّد توفيق أن تلك المنظومة المتكاملة استطاعت خلال الفترة الماضية إجهاض العديد من المخططات العدائية وحالت دون تنفيذها، موضحاً أنّ مخططات الجماعات الإرهابية لاستهداف الدولة المصرية لا تتوقف، من خلال استخدام عناصر مأجورة وممولة، وأن الأجهزة الأمنية تعي جيداً هذا الأمر وتتعامل معه بدرجة عالية من الجاهزية والاستعداد.

وأشار توفيق إلى أن رجال الشرطة والقوات المسلحة نجحوا في تجنيب الوطن المسارات التي شهدتها العديد من دول المنطقة التي عانت من الإرهاب، ونجحوا في استعادة الاستقرار والأمن ومحاصرة الجماعات الإرهابية والتضييق عليها، مردفاً: «قطعنا شوطاً كبيراً في حربنا ضد الإرهاب، لاسيما خلال الملحمة الوطنية التي تشارك فيها أجهزة الوزارة كتفًا بكتف مع رجال القوات المسلحة في سيناء».

حتمية مراجعة

وأكّد الوزير، خلال الاجتماع الموسع، حتمية المراجعة الدورية للاستراتيجية الأمنية بما يتماشى ويتلاءم مع مصالح الدولة في ظل التغيرات الإقليمية، مشدداً على أهمية اعتماد استراتيجية أمنية تتضمن تطوير مفهوم الردع للعناصر الإرهابية من خلال تكثيف الضربات الاستباقية الوقائية لتلك العناصر، الأمر الذي يتطلب تطوير قدرات أجهزة جمع المعلومات وتحليلها وتكامل منظومة تبادل المعلومات مع الجهات المعنية بما يساهم في تفكيك شبكات العمل الإرهابية.

وشدد توفيق على أهمية تحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانيات المتاحة من خلال مركز المعلومات وإدارة الأزمات والتي تعد الأحدث فنياً وتقنياً لتحقيق التحرك الأمثل على الأرض، إزاء الأزمات ومختلف المواقف الأمنية المحتمل حدوثها وطرق المعالجة الميدانية، اتساقاً مع استراتيجية ورؤية وزارة الداخلية نحو الاستفادة من أحدث وسائل التكنولوجيا في مجال تحقيق الأمن.

حزم وحسم

وأوضح توفيق أنّ أجهزة الوزارة ستواجه أية محاولات للمساس بأمن المواطنين، وأنّ الوزارة ستتعامل بمنتهى الحزم والحسم مع أي من تلك الممارسات، ومواجهة أي مظهر من مظاهر الخروج على القانون، معرباً عن ثقته في مساندة الشعب لكل مؤسسات الدولة لعدم السماح بتحقيق أهداف كيانات غير شرعية تحاول التأثير على الروح المعنوية للشعب المصري، الذي يعي تماماً حجم التحدي ويقدر تضحيات الشهداء على حد قوله.

تعليقات

تعليقات