#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

البرلمان المصري يوافق على تمديد الطوارئ 3 أشهر

وافق مجلس النواب المصري على قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بتمديد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد ثلاثة أشهر اعتباراً من 14 يوليو المقبل، وجاءت موافقة المجلس على مد حالة الطوارئ بأكثر من ثلثي الأعضاء. وجدّد رئيس مجلس النواب د. على عبد العال دعم وتأييد المجلس للرئيس عبد الفتاح السيسي، ومساندته قيادة البلاد إلى بر الأمان وتحقيق مصلحة الوطن. وقال: «دع الأعداء يقولوا ما يقولون، لقد قال الشعب المصري كلمته، وقال أعضاء البرلمان كلمتهم، داخل وخارج هذا المجلس، بتأييد وإعادة انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، فهو الرئيس الذي نتمسك به ونقف خلفه وندعمه دائماً وأبداً».

من جانبه، أكد اللواء سعد الجمال، رئيس لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب، أن الهدف من مد حالة الطوارئ ليس تقييد الحريات والحقوق إنما حمايتها، مضيفاً: «فلا حريات أو حقوق إلا في مناخ آمن، ورجال القوات المسلحة والشرطة يضحون بأرواحهم حتى ينعم الشعب بالحريات والحقوق التي كفلها له الدستور». وأوضح الجمال أن موافقة البرلمان على مد حالة الطوارئ إضافة تشريعية لقوات إنفاذ القانون التي تواجه أموراً وحالات غير عادية، مضيفاً: «كان لزاماً على السلطة التشريعية أن تضيف آلية لقوات إنفاذ القانون لمساعدتها على أداء مهامها».

من ناحيته، قال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، اللواء كمال عامر، إن هناك العديد من الدلائل التي تؤكد أن هناك قوة كارهة متربصة بهذا الوطن، وأن هناك مجموعة من المرتزقة توجد داخل هذا الوطن لاستهداف استقراره، واستهداف حدوده الشرقية والغربية بشكل مُخطط. وأضاف عامر: «أن هناك أعمال قتال تحدث الآن، وكل يوم لحماية هذا الوطن»، لافتاً إلى أن شعب سيناء البطل يمثل قوة داعمة وكبيرة لقوات الأمن، مؤكداً أن كل تلك الشواهد تؤكد أهمية مد حالة الطوارئ.

تعليقات

تعليقات