سفينة مهاجرين عالقة في المتوسط

إنقاذ مئات المهاجرين قبالة ليبيا وإسبانيا

أعلن الناطق باسم خفر السواحل الليبي أيوب قاسم، أمس، أنه تم انتشال جثث خمسة مهاجرين وإنقاذ 185 آخرين قبالة السواحل الغربية لليبيا، بينما أكدت هيئة «سالفامينتو ماريتيمو» الحكومية الإسبانية، إنقاذ 569 مهاجراً، أمس في 3 عمليات أجراها جهاز الإنقاذ البحري الإسباني قبالة سواحل البلاد.

وقال قاسم إن الجثث الخمس استخرجت من زورق مطاطي مكدس بالمهاجرين وكان يواجه مشكلة. وأضاف أن دوريتين لخفر السواحل نفذتا عمليتين مختلفتين أول من أمس وأنقذتا 91 مهاجراً في مجموعة و94 في مجموعة أخرى. وقال إنه تم إنقاذ المهاجرين على بعد 24 كيلومتراً تقريباً قبالة سواحل بلدة القره بوللي.

وذكر أن المهاجرين جاؤوا من بلدان مختلفة جنوبي الصحراء الأفريقية وبينهم ثلاثة أطفال وتسع نساء.

وفي السياق ذاته، جرى إنقاذ 264 شخصاً كانوا على متن 16 قارباً في مضيق جبل طارق وأنزلوا في مرفأي طريفة وبرباط في الأندلس، إضافة إلى 176 آخرين أنقذوا في البحر المتوسط بين جنوب إسبانيا وشمال المغرب، و129 شخصاً قبالة سواحل جزيرة كناريا الكبرى في المحيط الأطلسي.

على صعيد آخر، تنتظر سفينة لايف لاين الإنسانية المهددة بالحجز من إيطاليا، أمس، في المياه الدولية بالبحر المتوسط حلاً دبلوماسياً وتمويناً لـ 230 مهاجراً على متنها، وذلك عشية قمة أوروبية مصغرة مخصصة لملف الهجرة.

وبعد مغامرة سفينة اكواريوس ومهاجريها الـ 629 التي رفضت كل من مالطا وإيطاليا استقبالها قبل أن تسمح لها اسبانيا بالرسو، باتت سفينة لايف لاين رمزاً للصراع بين الدول الأوروبية بشأن التكفل بالمهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر المتوسط.

وبعد ثلاثة أسابيع من تولي الحكومة الجديدة لمهامها في إيطاليا والتي وعدت بوقف تدفق المهاجرين، استبعدت روما إمكانية استقبال السفينة في موانئها وقالت إنها تريد التثبت من السفينة وجنسيتها.

وكتب وزير الداخلية الإيطالي وزعيم حزب الرابطة (يمين متشدد) ماتيو سالفيني عبر فيسبوك «لايف لاين سفينة غير قانونية تقل 239 مهاجراً على متنها وهي في المياه المالطية»، مضيفاً «الوصول إلى إيطاليا مستحيل وأريد أن انتهي من ممارسات التهريب والمافيا».

وقال ممثل منظمة لايف لاين المنظمة غير الحكومية في ألمانيا اكسيل شتير «ننتظر حلاً دبلوماسياً والمباحثات جارية مع مختلف الدول».

وأضاف انه يتوقع ان تتم عملية تموين اليوم الأحد من مالطا لجلب أغطية وأدوية وأغذية، مؤكداً أن السفينة ستبقى في المياه الدولية في انتظار مخرج. إلى ذلك، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس، أمس، بعد مقابلة رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، أن بلاده وإسبانيا تؤيدان تشييد مراكز مغلقة للاجئين على الأراضي الأوروبية.

تعليقات

تعليقات