وزير الخارجية اليمني: بقاء ميناء الحديدة بأيدي الحوثي خطر على العالم

قال وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، أمس إن «بقاء ميناء الحديدة بأيدي ميليشيا الحوثي الانقلابية لتلقي السلاح والصواريخ من إيران من خلاله، خطر كبير على أمن واستقرار دول المنطقة جميعاً ودول العالم».

وأكد أنه لم يعد ممكناً التزام الصمت حيال تهديدات ميليشيا الحوثي للملاحة في منطقة باب المندب والبحر الأحمر.

وأوضح وزير الخارجية اليمني، أن حكومة بلاده و«بالتفاهم مع دول التحالف، وبعد استنفاد كافة السبل لإقناع ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، قرروا المضي قدماً في إنقاذ أبناء الحديدة»، وأشار إلى ما تمارسه ضدهم الميليشيا من جور وتعسف، وحجب المعونات عنهم ومصادرتها وبيعها في السوق السوداء لتمويل حربها ضد أبناء الشعب اليمني.

معونات

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه من وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط بالخارجية البريطاني أليستر بيرت، بحسب بيان نشرته وزارة الخارجية اليمنية على موقعها الرسمي، وأوضحت أنه جرى خلاله بحث أهمية استمرار وصول المعونات الإنسانية إلى الحديدة وكافة المناطق اليمنية وعدم عرقلة وصولها.

وأكد البيان، أن المعونات بدأت تصل بالفعل إلى الحديدة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي، وتوزع لمحتاجيها.

ونقل عن الوزيرين اليمني والبريطاني، تأكيد دعمهما لجهود المبعوث الأممي، في إيجاد حل سلمي لمسألة الحديدة، وأملهما في أن يتمكن من إقناع الميليشيات بتسليم المدينة والميناء سلميا دون تعريضهما للدمار وتهديد حياة المدنيين داخل المدينة.

تعليقات

تعليقات