تقارير «البيان»

التحالف العربي.. خطط فاعلة تضمن تدفُّق المساعدات إلـى الحديدة

سفراء الدول الثلاث خلال المؤتمر الصحافي ـــ وام

خطط التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن سابقة تاريخية في الحروب من خلال حرصه الشديد أن تترافق العملية العسكرية التي ينفذها في اليمن بوجه عام والحديدة على وجه الخصوص مع عملية لا سابق لها لإيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع اليمنيين في كل المناطق، وكشف مندوبو الإمارات والمملكة العربية السعودية واليمن في الأمم المتحدة عن جاهزية الخطط والبدائل التي تضمن إمداد المساعدات عبر ميناء الحديدة في الأحوال كافة، ونبه الدبلوماسيون الثلاثة إلى سعي الميليشيا الحوثية إلى إعاقة تدفق المساعدات الإنسانية بغرض خلق أزمة إنسانية في الحديدة.

ودفعت مندوبة الإمارات في الأمم المتحدة السفيرة لانا نسيبة بتحذيرات جدية من أن جماعة الحوثي ربما تلجأ، لتدمير الممر الحيوي للمساعدات الإنسانية إلى ملايين اليمنيين، مؤكدة في ذات الوقت أن التحالف العربي وضع خططاً جاهزة للتعامل مع هذه الفرضية حال حدوثها بشكل عاجل وسريع وذلك من خلال منافذ بديلة، واعادة تأهيل الميناء في زمن قياسي.

تصعيد النزاع

وأفادت بأن الحوثيين «يتخذون إجراءات متعمدة لإحداث أزمة إنسانية وتصعيد النزاع إجمالاً»، كاشفة عن أنهم «يمنعون إفراغ السفن في ميناء الحديدة»، بالإضافة إلى أنهم «يرغمون منظمات الإغاثة على إزالة كاميرات المراقبة في المستودعات، لتشجيع الحوثيين على سرقة الإمدادات الغذائية وتهريبها»، فضلاً عن أنهم «يدمرون شبكات المياه والصرف الصحي عن طريق الحفر العميق لبناء السواتر للدبابات والمدفعية التي وضعت في الأحياء السكنية»، موضحة أن قطع المياه وشبكات الصرف يزيد بشكل كبير من احتمال تفشي وباء الكوليرا».

وأكدت أيضا أنهم «يزرعون الألغام الأرضية والعبوات البدائية بشكل عشوائي على طول الطرق وفي الأحياء»، بالإضافة إلى «وضع الألغام البحرية والمتفجرات حول الميناء لتدميره البنى التحتية التابعة لها، مع وضع القناصة والأسلحة الثقيلة في الأحياء السكنية».

وقالت: «ستكون كارثية من الناحية الإنسانية إذا اعتقد الحوثيون أنهم يستطيعون كسب النفوذ في المفاوضات السياسية من خلال تدمير الميناء»، مضيفة إنه «يجب ألا يكافأ الحوثيون من المجتمع الدولي إذا قرروا تنفيذ استراتيجية الأرض المحروقة». وشددت على أن «أي أعمال حوثية ضد البنية التحتية الإنسانية تحتاج إلى إدانة بأقوى العبارات الممكنة»، مؤكدة أن «التحالف يخطط لجميع السيناريوهات».

جهد مكثف

وفي ذات المؤتمر الصحافي للسفراء الثلاثة، قال المندوب السعودي عبد الله بن يحيى المعلمي، إن العملية العسكرية التي ينفذها تحالف دعم الشرعية لتحرير ميناء الحديدة تترافق مع عملية إنسانية واسعة مشيراً إلى أنها«ربما المرة الأولى في التاريخ التي تترافق فيها عملية عسكرية مع جهد مكثف موازٍ حيال الجانب الإنساني»، مضيفاً: إن دول التحالف «تحرك مواردها داخل اليمن وخارجه»، حيث «توجد فرق على أهبة الاستعداد في الإمارات والسعودية للمساعدة في التوزيع والتصليح وإعادة الإعمار لمنشآت الميناء إذا لحق بها ضرر لأي سبب كان».

وأكد، أن العملية العسكرية «تنفذ بعناية فائقة من أجل سلامة السكان المدنيين اليمنيين ورفاههم»، بل أيضاً «إلى حد ما باهتمام بالقوى المعارضة؛ لأننا سمحنا بطرق هرب لهم، وبأن يتخلوا عن أسلحتهم ويغادروا»، موضحاً أن الخيار «لا يزال أمامهم على الطاولة». وأفاد أن هذه العملية تتضمن «اهتمامات إنسانية في صلب العملية» العسكرية.

وقال أيضاً، إن «هناك تقدماً يحرز بطريقة سلسة، وبالطبع ليس من دون صعاب»، مشيراً إلى أن «الحوثيين زرعوا آلاف الألغام على الطرق وفي الموانئ البحرية، والكثير من الأماكن الأخرى»، فضلاً عن أنهم «يستخدمون المباني المدنية منصاتٍ لمدفعيتهم»، مؤكداً أن التحالف «يتعامل مع كل هذه التحديات بطريقة حذرة وواعية، وبما يحقق نتائج بأقل خسائر ممكنة لكل الأطراف». ولذلك «هذه العملية فريدة من نوعها».

تقدم بطيء

وسئل السفير السعودي عن مهمة غريفيث، فأجاب بأنه «يحرز تقدماً بطيئاً». وقال: «للأسف مع الحوثيين لا يمكن الوثوق بالوعود التي يقطعونها»؛ لأنهم نكثوا بوعودهم مراراً وتكراراً، مضيفاً إن «التقدم الذي يحرز لا يمكن حسبانه إلا إذا جرى تطبيقه على الأرض». وأشار إلى أن «هناك عرضاً أمام الحوثيين بأن يسلموا أسلحتهم إلى الحكومة اليمنية، وأن يغادروا بسلام وأن يقدموا معلومات حول أماكن الألغام والمتفجرات».

فيما لاحظ المندوب اليمني أحمد بن مبارك، أن الخطاب الأخير لعبد الملك الحوثي «وجّه رسائل سلبية للغاية» رداً على اقتراحات المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث.وتحدث المندوب اليمني قائلاً، إن «الحوثيين يستخدمون الحديدة وأناسها رهائن. يستخدمونها في دعايتهم»، مضيفاً إن «الموضوع بالنسبة إلينا ليس تحرير أرض الحديدة، بل أرواح الناس». وأوضح أن «ميناء الحديدة ممر لأكثر من 80 في المائة من المساعدات الدولية (...)، لكن الناس في الحديدة يعانون أكثر من أي مدينة أخرى».

وكشف عن أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث قدم في 21 مايو اقتراحاً من أربع نقاط يتضمن «الانسحاب التام للحوثيين من ميناء الحديدة البحري، واستخدام موارد ميناء الحديدة لوضعها في المصرف المركزي في الحديدة كمساهمة في ميزانية الرواتب، وانتشار عناصر من الشرطة اليمنية لتأمين ميناء الحديدة، وأخيراً نشر مراقبين دوليين». وعبّر عن أسفه لأننا «لم نسمع حتى الآن أي رد».

اجتماع

توقع السفير اليمني أن يتوجه المبعوث الدولي إلى عدن للاجتماع مع الرئيس عبد ربه منصور هادي في إطار المشاورات الجارية لإعادة إطلاق العملية السياسية في اليمن.

وقال السفير بن مبارك: «موقفنا واضح في الحكومة اليمنية وفي التحالف، وهو التفاعل بشكل إيجابي مع كل الجهود التي تقودها الأمم المتحدة ما دامت استندت إلى المرجعيات الثلاث»، مضيفاً إنه أكان فيما يتعلق بميناء الحديدة أو بالإطار العام الذي قدمه مارتن غريفيث «نحن تجاوبنا وتعاملنا بشكل إيجابي. وقدمنا ملاحظات». وأكد أنه «لا نريد أن نستعجل فيما قد يقود إلى نتائج سلبية».

تعليقات

تعليقات