«جمعية الإعلام الرياضي» الإماراتية تدين ممارسات «بي.إن سبورت»

دان المكتب التنفيذي لجمعية الإعلام الرياضي في دولة الإمارات، النهج الذي تتبعه قنوات «بي.إن سبورت» القطرية، من خلال إقحام الشؤون السياسية في مباريات كرة القدم الخاصة بالمنتخب السعودي الشقيق، ضمن مشواره في بطولة كأس العالم. وأشارت الجمعية في بيان، إلى أنّ «بي.إن سبورت» تعمدت توظيف البرامج التحليلية والحوارية، والتعليق على المباريات التي تنقلها القناة في زج العديد من المواضيع ذات الطابع السياسي، عبر تعليقات القائمين على هذه البرامج والنهج التحريري الذي تسير عليه في إخراجها، ما يشكل خروجاً على الأعراف والقيم الرياضية التي من شأنها بث الكراهية وافتعال الأزمات داخل المجتمعات الرياضية العربية.

ولفتت الجمعية إلى أنّ الرياضة بقيمها السامية وجدت لعكس حالة إيجابية وصحية على المجتمعات لترسيخ مفاهيم السلام والأخوة والوئام، ما يجعل الممارسات السلبية للمنابر الإعلامية تعكس مخالفة هذه الأطر الإنسانية التي نأمل أن تقوم بها الرياضة، مبينة أنّ هذه الممارسات تلقي بظلالها المقيتة على المنتخبات المشاركة، مساهمة في تثبيط الروح المعنوية عبر انتشار وسائل الإعلام وتدفقها المتسارع بالنقل، وما تشوبه من ممارسات دخيلة لبعض المنابر الإعلامية.

وطالبت جمعية الإعلام الرياضي في دولة الإمارات، الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية بالتنسيق مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، بالتدخل لوضع حد لعملية الاحتكار التي تقوم بها مجموعة القنوات واستخدامها لهذا الأمر، فيما يخالف كافة النظم والأخلاقيات التي يسعى الاتحاد الدولي وكافة الكيانات الرياضية المحلية والعالمية إلى ترسيخها. وأعربت الجمعية عن تطلّعها إلى تدخل عقلاني يعيد لغة العقل والمنطق إلى النهج التحريري لهذه القنوات من أجل التسامي وبث روح الإخاء والمحبة بين الشعوب عبر الرياضة وما يتعلق بها.

تعليقات

تعليقات