غوتيريس: أجزاء صواريخ أطلقت على السعودية مصدرها إيران

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في تقرير سري لمجلس الأمن الدولي إن بقايا خمسة صواريخ أطلقها الحوثيون في اليمن على السعودية منذ يوليو 2017 «تشترك في سمات تصميم نوع معروف من الصواريخ» تصنعه إيران وإن بعض المكونات صنعت في إيران.

وأضاف في تقرير نصف سنوي بشأن تنفيذ عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على إيران إن الأمم المتحدة لم تتمكن من تحديد متى نقلت الصواريخ أو مكوناتها أو التكنولوجيا المرتبطة بها من إيران.

وقال غوتيريس إن مسؤولي الأمم المتحدة فحصوا أيضاً أسلحة ومواد متعلقة بها ضبطت في البحرين وفي سفينة لم يكن عليها طاقم كانت محملة بالمتفجرات ضبطتها قوات الإمارات.

وأضاف «الأمانة العامة واثقة من أن بعض الأسلحة والمواد المتعلقة بها التي فحصتها في الواقعتين صنعت في إيران، لكنها لم تخلص إلى أدلة تثبت أن تلك المواد نقلت من الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد 16 يناير 2016».

وبسبب هذه المعلومات يُعتبر هذا التقرير أقل شمولية من ذاك الذي أعدته في يناير الماضي هيئة خبراء أمميين منفصلة وخلصت فيه إلى أن إيران انتهكت بالفعل حظر السلاح الذي فرضه مجلس الأمن الدولي على اليمن من خلال تزويدها المتمردين الحوثيين بطائرات مسيّرة من دون طيار وصواريخ بالستية.

وكانت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة في الأمم المتحدة نيكي هايلي، اتهمت إيران بتزويد الحوثيين في اليمن بالصواريخ لشن هجمات ضد السعودية. وعرضت هايلي للصحافيين في ديسمبر الماضي بقايا صاروخ باليستي انطلق من اليمن باتجاه السعودية واقترب من ضرب مطار العاصمة الرياض.

وأضافت: «إنها (بقايا الصاروخ) ربما كان عليها ملصق صنع في إيران أيضاً»، مشددة على أن إيران «تنتهك قرارات الأمم المتحدة».

تعليقات

تعليقات