أبو الغيط يؤكد أهمية الحفاظ على تماسك الموقف العربي - البيان

أبو الغيط يؤكد أهمية الحفاظ على تماسك الموقف العربي

أكّد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أهمية الاستمرار في الحفاظ على تماسك الموقف والتنسيق العربي، للدفاع عن الأولويات والقضايا العربية المختلفة في إطار الأمم المتحدة، فضلاً عن مواصلة التعاون الوثيق مع مختلف المجموعات الجغرافية الأخرى، لتأمين الدعم اللازم للقضية الفلسطينية والقرارات العربية التي تطرح أمام أجهزة الأمم المتحدة الرئيسية.

جاء ذلك في بيان أصدرته الجامعة العربية، أمس، عقب لقاء أمينها العام وأنطونيو غوتيرش الأمين العام للأمم المتحدة، وذلك في إطار الزيارة التي يقوم بها حالياً إلى نيويورك والتي يشارك خلالها في الملتقى رفيع المستوى الذي يعقد بين الأمم المتحدة ورؤساء عدد من المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية.

وذكر الوزير المفوض محمود عفيفي، الناطق الرسمي باسم الأمين العام، أن لقاء أبو الغيط وغوتيرش، شهد تناول سبل تطوير علاقات التعاون الوثيقة القائمة بين الجامعة العربية والأمم المتحدة، لاسيّما فيما يتصل بالقضية الفلسطينية والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وتسوية الأزمات في سوريا واليمن وليبيا ومعالجة مجمل التهديدات والتحديات التي تواجه المنطقة العربية.

وأوضح الناطق الرسمي أنّ أبو الغيط عرض لمجمل ثوابت ومواقف الجامعة إزاء القضية الفلسطينية والدفاع عن القدس الشريف، في مواجهة المخططات الإسرائيلية لتهويد المدينة، وقرار الولايات المتحدة الاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل، إلى جانب التصدي للجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني واستخدامها للقوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين في قطاع غزة.

وأشار الناطق الرسمي إلي أن غوتيرش أكد التزامه الكامل بمواصلة مساعيه لتعبئة الجهد الدولي للتوصل إلي تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية، على أساس حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وذكر الناطق أن أبو الغيط عقد لقاءً مع المجموعة العربية في الأمم المتحدة، وأطلعها على الجهود والمواقف التي تبناها مجلس الجامعة بشأن القضية الفلسطينية ودعماً لصمود الشعب الفلسطيني والدفاع عن القدس الشريف، بما في ذلك مسألة تشكيل لجنة دولية للتحقيق في جرائم قوات الاحتلال ضد المتظاهرين الفلسطينيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات