عبد الله الثاني: اجتماع ​مكة تجسيد للتضامن العربي - البيان

ترحيب عربي واسع .. والرزاز يشكر الإمارات والسعودية والكويت

عبد الله الثاني: اجتماع ​مكة تجسيد للتضامن العربي

سيطرت حالة من الارتياح الواسع على الشارع العربي لنتائج قمة مكة التي انتهت امس بحزمة مساعدات تهدف لتحصين الأردن ضد المؤامرات التي تستهدف امنه واستقراره وفيما أبدت عدد من العواصم ترحيبها بنتائج القمة

وشدّد ملك ​الأردن​ ​عبد الله الثاني​، في تعليق على مواقع التواصل الإجتماعي، على "أنّنا نقدّر عالياً الموقف المشرف للأشقاء في ​السعودية​ و​الكويت​ و​الإمارات​، وعلى رأسها المبادرة الطيبة من أخي ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز آل سعود تجاه وطننا في ظلّ التحديات الّتي تواجهه".وأكّد أنّ "اجتماع ​مكة المكرمة​ هو تجسيد حقيقي للإخاء والتضامن العربي".

من ناحيته أعرب رئيس الوزراء الأردني المكلف الدكتور عمر الرزاز، عن شكر الأردن وتقديره للأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، ودولة الكويت على حزمة المساعدات الاقتصادية التي تم تقديمها لتمكين الأردن من مواجهة التحديات الاقتصادية.

وقال رئيس الوزراء المكلف في تصريحات صحفية، إننا نشكر الأشقاء العرب كما عودونا في الوقوف إلى جانب الأردن دائمًا وأبدًا وآخرها ما نتج عن الاجتماع الذي دعا له خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وذلك لمناقشة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها المملكة الأردنية، وسبل دعمها للخروج من هذه الأزمة.

وأكد الرزاز أن الأشقاء بادروا للوقوف معنا في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها بها ونحن نؤكد على شكرنا وتقديرنا وعرفاننا لهذا الجهد من أشقائنا العرب.

في السياق أكدت مملكة البحرين أن نتائج الاجتماع الذي عقد في مكة المكرمة لمناقشة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها المملكة الأردنية، ستسهم في تعزيز الاستقرار ودعم جهود التنمية لما فيه خير وازدهار ورفعة شعبها الشقيق. وثمنت مملكة البحرين المبادرة الكريمة لخادم الحرمين الشريفين، بعقد هذا الاجتماع بما يعكس نهجًا أصيلاً في دعم الأشقاء وحرصًا شديدًا على ترسيخ الأمن والسلام بدول المنطقة كافة، معربة عن خالص تقديرها لما تبذله السعودية ودولة الإمارات ودولة الكويت، من جهود دؤوبة وإسهامات عظيمة في نصرة وخدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية.

من ناحيته رحب أبو الغيط في بيان، بـ«مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، واعتبر أن هذه المبادرة الكريمة تجسد روح الأخوة والتكاتف في مواجهة التحديات المشتركة خلال هذه المرحلة الدقيقة، وأبدى تقديره وامتنانه للجهود التي تبذلها السعودية (الرئيس الحالي للقمة العربية) في سبيل تعزيز التضامن العربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات