أكد أن الدوحة ستتضرر من المشروع الإيراني

وزير يمني: قطر طعنتنا من الخلف

أكد وزير السياحة اليمني محمد قباطي أن تنظيم الحمدين الحاكم في قطر وجّه لليمن طعنات من الخلف، مشيراً إلى أن قطر ستتضرر من المشروع الإيراني الذي ينفذ في المنطقة.

وفي حوار أجرته معه «بوابة أخبار اليوم» المصرية، قال وزير السياحة اليمني «فيما يتعلق بقطر أصبنا بخيبة أمل لأنها ستعاني مما يحدث في المنطقة فهي جزء من شبه الجزيرة العربية، وأي اختراق من إيران سيؤثر على اليمن، وعلى قطر نفسها، ونشعر بأن هناك طعنات وُجّهت لنا من الخلف، وقطر من المؤكد أنها ستتضرر من هذا المشروع الإيراني الذي ينفذ في المنطقة».

تدخّل

وحول طبيعة الأزمة في اليمن، قال إنها مرتبطة بتدخل إيران ونواياها الشريرة بأن يكون لها يد في المنطقة، وهذا ما تحاول فعله من خلال تدخلها في جنوب شبه الجزيرة العربية، مشيراً إلى أن إيران تبدي الآن استعدادها لعدم مساعدة المليشيات في مقابل مساعدتها في ملفها النووي، محمّلاً طهران المسؤولة الأولى والأخيرة عما يحدث في المنطقة، مؤكداً أن «هناك أجندة إيرانية يتم تنفيذها في المنطقة، والرئيس اليمني نبّه إليها عام 2012 في جلسات الأمم المتحدة وقبل أن يحدث الانقلاب بعام ونصف.. والمأساة التي يعيشها اليمن الآن بسبب إيران، والمعركة العسكرية في اليمن تتم بإشراف من قاسم سليماني، قائد فيلق القدس وهو أحد أفرع الحرس الثوري الإيراني، وإيران هي من تدير المعركة الآن على الأرض».

التعنّت

وأكد قباطي أن التعنت الحوثي هو أحد الأسباب الرئيسية لعدم الوصول إلى تسوية حتى الآن للأزمة اليمنية، فهم ظلوا يتلاعبون في المفاوضات رغم أننا قدمنا كحكومة شرعية الكثير من التنازلات في مختلف المفاوضات، لكنهم كانوا يعبثون بالمفاوضات لكسب الوقت للاستراحة أو لاستجماع القوى، والمجتمع الدولي ساهم في ذلك التعنت، وكان لابد من دور ضاغط على تلك الميلشيات لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة، والتساهل مع إيران شجع الحوثيين على التعامل بهذا المنطلق.

تعليقات

تعليقات