المقاومة اليمنية ترفض أية محاولة لعقد صفقة مع الميليشيا

رفضت الشرعية والمقاومة اليمنية أية محاولات لإنقاذ ميليشيات إيران في الحديدة ومنها مقترح وضع الميناء والمدينة تحت إشراف الأمم المتحدة فيما كشفت مصادر سياسية وضع الميليشيات 4 شروط للانسحاب من المدينة.

وقالت مصادر في حزب المؤتمر الشعبي إن ميليشيا إيران أبلغت المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث الموجود حالياً في العاصمة موافقتها للانسحاب من ميناء الحديدة وتسليمه لإشراف الأمم المتحدة بشرط التزام الشرعية بتسليم رواتب الموظفين في مناطق سيطرتهم وعدم مهاجمة قوات الشرعية مناطق جديدة واستئناف محادثات السلام وضمان عدم اعتراض البضائع المتجهة إلى المناطق التي تخضع حالياً لسيطرتهم .

ووفقاً لهذه المصادر فإن الميليشيا طالبت الأمم المتحدة بالتدخل لدى التحالف لوقف استهداف قادتها على غرار ماحصل مع صالح الصماد رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى.

من جهتها أكدت القوات المشتركة أنها غير معنية بأي مساع لوقف تحرير مدينة وميناء الحديدة واستمرت بحشد المزيد من القوات والآليات في المنطقة المحيطة بمطار المدينة استعداداً لتحريره بعد استكمال نزع حقول الألغام الكبيرة التي وضعتها الميليشيات في أطراف مديرية الدريهمي واستخدامها مزارع النخيل مكاناً للاختباء وعرقلة تقدم القوات المشتركة في عمق مدينة الحديدة.

تجنيد النساء

قال شهود عيان في مدينة الحديدة لـ«البيان» إن ميليشيا الحوثي الإيرانية استقدمت وحدات نسائية ضمن ما تعرف بالزينبيات تولى هؤلاء اقتحام المنازل وتفتيشها وتفتيش الهواتف المحمولة للنساء بذريعة أن سكان المدينة يبلغون قوات التحالف والشرعية عن أماكن تمركز الميليشيات في وسط المدينة وأيضاً عن تحركات هذه العناصر. ووفقاً لهذه العناصر فإن الميليشيا وبعد أن فشلت في حشد مقاتلين جدد ذهبت نحو ملاحقة مسؤولي الأحياء وشيوخ المناطق الريفية لإجبارهم على تجنيد المراهقين والدفع بهم إلى الجبهات.

تعليقات

تعليقات