جهود إفريقية لإحياء عملية السلام في دارفور

أبلغت الآلية الإفريقية رفيعة المستوى المعنية بالوساطة في السودان، عن تأجيل زيارة مبعوث منها كانت مقررة، أمس، إلى الخرطوم إلى وقت لاحق ما بعد شهر رمضان، في وقت أعلنت فيه الحكومة عن مساع متواصلة تقوم بها من أجل إحياء العملية السلمية في إقليم دارفور. وقال مسؤول الاتصال الدبلوماسي والتفاوضي لسلام دارفور بالرئاسة السودانية د. أمين حسن عمر لـ«البيان».

إن زيارة المبعوث الإفريقي كانت مقررة الاثنين إلا أن الآلية التي يترأسها رئيس جمهورية جنوب إفريقيا السابق ثامو إمبيكي أبلغتهم بتأجيلها لما بعد شهر رمضان، ولفت إلى أن الغرض من الزيارة التشاور حول تفعيل خارطة الطريق الإفريقية الموقع عليها من جانب الحكومة والحركات المتمردة، وفي إطار الجهود المبذولة لاستكمال العملية السلمية وضم جميع الحركات التي لم توقع على السلام.

وأكد عمر أن الجولات التحضيرية في العاصمة الألمانية برلين كانت بهدف التوصل إلى صيغة يمكن من خلالها بداية الحوار من جديد، مشيراً إلى أن التركيز سيكون على عودة النازحين واللاجئين لاستكمال عملية الاستقرار في دارفور بصورة نهاية لبدء التنمية.

 

تعليقات

تعليقات