هلع حوثي وحملة اعتقالات في صنعاء

نفذت ميليشيا الحوثي حملة اعتقالات واسعة طالت العشرات من ضباط الجيش اليمني السابق بعد رفضهم التوجه إلى جبهات القتال، حسب ما أفادت مصادرنا.

وقالت مصادر أمنية بصنعاء، إن ميليشيا الحوثي داهمت منازل العشرات من ضباط الجيش بصنعاء واعتقلت العشرات، وتم إيداعهم في سجون الميليشيات بتهمة عدم الامتثال للأوامر العسكرية، فيما نجح آخرون من مغادرة منازلهم قبل المداهمة.

وطالب الحوثيون الضباط والجنود وأفراد الأمن تحت سن الـ40 عاماً، بالتوجه إلى جبهات القتال بعد الانهيار الذي شهدته صفوف الميليشيات الإيرانية. وتواصل ميليشيا الحوثي محاولاتها في إرسال تعزيزات عسكرية إلى مدينة الحديدة وبعض المديريات الأخرى في محافظة الحديدة، بهدف الاستعداد لمعركة السيطرة على مدينة وميناء الحديدة.

وأعلنت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب الحوثي عن تدشينها حملة اعتقالات في صفوف من قالت إنهم المتعاونون مع التحالف العربي. وأقرت وزارة داخلية الانقلاب أن «الأجهزة الأمنية باشرت بحملة واسعة، لتطهير البلاد من العناصر والخلايا العميلة». وأضافت أنه «سيجري تطبيق القوانين والجزاءات بحق كل من تورط أو تسول له نفسه بذلك». مخاوف الحوثيين من وضعهم المنهار في جبهة الساحل، دفعهم إلى أخذ الكثير من الإجراءات والاعتقالات التعسفية في محافظة ريمة الحدودية مع الحديدة.

تآمروعين الحوثيون القيادي الحوثي فارس الحباري محافظاً لمحافظة ريمة في مسعى للسيطرة على الوسع في المحافظة التي يخشون من انهيار الوضع فيها إذا ما انهار وضعه بشكل كامل في الحديدة. وسبق تعيين الحباري تنفيذ حملة اعتقالات في صفوف شباب ريمة بتهمة التآمر والخيانة وموالاة الحكومة الشرعية والعمل مع التحالف. حملة الاعتقالات التي أعقبت انهيار وضع الميليشيا العسكري بالحديدة خلال الأيام الماضية طالت أيضاً العشرات في الحديدة وصنعاء وغيرها من المناطق.

تعليقات

تعليقات