محاولات فاشلة لمسؤول قطري متهم بالفساد للتقرب من إدارة ترامب

نشرت مجلة «ماذر جونز» الأميركية صورة للدبلوماسي القطري السابق أحمد الرميثي ضمن مجموعة مسؤولين قطريين آخرين مع فريق من إدارة الرئيس الأميركي «دونالد ترامب»، وعلى رأسهم مايكل كوهين، محامي ترامب، وذلك في لقاء بين الجانبين في أميركا، في إطار الجهود اليائسة التي بذلتها الدوحة لكسب تأييد مسؤولين في الإدارة الأمريكية، إلا أن مساعيها باءت بالفشل.

جاء ذلك في سياق تقرير نشرته المجلة عن محاولات «الرميثي» بناء علاقات مع مسؤولين بارزين في إدارة ترامب، وخاصة «كوهين». وذكرت المجلة في تقريرها أن مصدر هذه الصورة هو محامٍ أميركي شهير آخر، وهو «مايكل أفيناتي». وتضمن التقرير تغريدة غامضة لأفيناتي أسفل الصورة المشار إليها، قال فيها: قوبل التحذير بتجاهل، لذا تمضي الأمور على هذا النحو. 12 ديسمبر 2016- برج ترامب. التفاصيل سترد تباعاً. واستنتجت المجلة من هذه التغريدة أن صورة اللقاء التقطت في مصعد برج ترامب عقب نجاح ترامب في انتخابات الرئاسة الأميركية بفترة وجيزة لا تكاد تصل إلى شهر.

يذكر أن أحمد الرميثي هو الرئيس الحالي لأحد الأقسام في صندوق استثماري سيادي قطري ضخم، وهو متهم في دعوى قضائية أقيمت أخيراً في الولايات المتحدة بمحاولة عرض رشوة على مسؤولين.

تعليقات

تعليقات