«الهلال» تنهي أزمة مياه القبيطة وتشهد إنشاء مبنى مجلس المؤتمرات في المكلا

وفد هيئة الهلال الأحمر يشهد انطلاق الأعمال الإنشائية للمبنى | وام

تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، زياراتها الميدانية في مختلف المحافظات اليمنية المحررة لتلمس احتياجات الناس وتقديم يد العون والمساعدة لهم، وذلك بتوجيهات من القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، حيث لبت الهيئة نداء أهالي مديرية القبيطة، محافظة لحج، التي تعاني من ضعف في المشاريع الخدمية، وأهمها مشاريع المياه. كما شهد وفد الهيئة بمحافظة حضرموت أمس إنطلاق الأعمال الإنشائية بمبنى مجلس حضرموت للمناسبات والاحتفالات والمؤتمرات بمديرية المكلا عاصمة حضرموت في اليمن.

و اطلع الوفد برئاسة أحمد النيادي رئيس فريق الهيئة في حضرموت على بدء عملية إنشاء المبنى - الذي وقعت الهيئة عقدها أمس بحضور اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت مع مكتب " بنيان للمقاولات " بالمكلا - و التي من المتوقع الإنتهاء منها خلال 60 يوما.

رافق الوفد خلال الزيارة التفقدية للأعمال الإنشائية عدد من مهندسي الهيئة بحضرموت و مهندسي المشروع بمكتب " بنيان " الذين قدموا شرحا عن بداية العمل و الحفريات الخاصة بالبنية التحتية بما يتوافق و الدراسات والتصميمات الخاصة بالمشروع.

تأتي عملية إنشاء المبنى في إطار مشاريع البنية التحتية التي تضعها الهيئة ضمن أولوياتها بتوجيهات القيادة الرشيدة لـصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" لإعادة الحياة إلى طبيعتها إلى جانب إعادة ترميم عدد من المباني والمرافق الحيوية بالمحافظة بصفة خاصة و تقديم خدمات أفضل عبر تنفيذ مشاريع تنموية في المحافظات اليمنية المحررة بصفة عامة.

وعلى الرغم من وعورة الطرق وبعد المسافة، فقد نجح فريق الهلال الأحمر الإماراتي في حطّ رحاله هذه المرة في منطقة سوق الربوع، مديرية القبيطة، محافظة لحج، التي تعاني من ضعف في المشاريع الخدمية، وأهمها مشاريع المياه.

عمليات حفر بئر لتوفير مياه الشرب | وام

 

وشرع فريق «الهلال» لدى وصوله إلى المنطقة في حفر «بئر مياه» في سوق الربوع، يستفيد منها آلاف السكان الذين يعيشون في قرى متناثرة على قمم الجبال الشاهقة، ويعانون من شح المياه، إلى جانب تأثيرات الجفاف الذي ضرب المنطقة، ما حدا بهم إلى البحث عن المياه وجلبها من مناطق بعيدة حملاً على ظهورهم، حتى طلاب المدارس نالهم نصيب من هذه المعاناة اليومية.

وقدّم «الهلال الأحمر» حلولاً عاجلة لأزمة المياه حتى انتهاء حفر البئر عبر توزيع خزانات كبيرة على السكان لتعبئة المياه وتوفير سيارات لنقلها، إضافة إلى تقديم كمية من السلال الغذائية للمواطنين في منطقة القبيطة لمساعدتهم على مواجهة أعباء الحياة الصعبة التي يعيشونها.

وأعرب سكان القبيطة عن شكرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، التي تبذل قصارى جهدها في سبيل تخفيف صنوف المعاناة التي يتجرعونها بسبب الجفاف والخسائر المادية والمتاعب التي يتكبدونها بحثاً عن مياه الشرب.

تعليقات

تعليقات