عناصر الشرطة والجيش يقترعون للمرة الأولى

إقبال باهت للعسكريين في الانتخابات التونسية

للمرة الأولى في تاريخ تونس توجه شرطيون وعسكريون إلى مكاتب الاقتراع للتصويت، في أول انتخابات بلدية منذ الثورة في العام 2011 غير أن أول المؤشرات دل على إقبال باهت إذ لم تتجاوز نسبة مشاركته 10 في المئة.

في أحد مكاتب الاقتراع في تونس قام شرطي بالإدلاء بصوته ولم يخف فرحته لدى خروجه من المركز. وقال الشرطي طالباً عدم كشف اسمه «إنه يوم تاريخي! لأول مرة نمارس حقنا كمواطنين! أخيراً أصبحنا تماماً كالمواطنين الآخرين». ويجيز القانون الانتخابي الجديد لقوات الأمن والجيش التصويت فقط في الانتخابات البلدية.

حق منقوص

وقال سيف الله الهيشري رئيس جمعية آفاق للأمن الداخلي والديوانة التي ستتولى مراقبة عملية تصويت الأمنيين والعسكريين في الانتخابات البلدية إنه مكسب تاريخي لتونس. ويقترع الشرطيون والعسكريون اليوم في حين ينتخب التونسيون المدنيون الأحد المقبل. وأسف الهيشري لأنه يحظر على الشرطيين والعسكريين المشاركة في الحملات الانتخابية أو التجمعات العامة.

من جانبه، قال معز الدبابي نائب رئيس جمعية آفاق إن «هذا الحق منقوص نظراً إلى القيود العديدة المفروضة».

وبعد أكثر من ثلاث ساعات على بدء الاقتراع كانت مشاركة العسكريين والأمنيين ضعيفة جداً كما قال شكري الطالبي من شبكة «مراقبون» من المجتمع المدني المكلفة مراقبة الانتخابات في تونس.

وبلغت نسبة إقبال الأمنيين والعسكريين التونسيين على التصويت في الانتخابات البلدية 3 في المئة بالنسبة للفترة الصباحية، وفق ما صرح به عضو الهيئة المستقلة للانتخابات أنيس الجربوعي.  وقال الجربوعي إن عدد المقترعين بلغ 1237 مقترعاً.

نسبة ضعيفة

وبلغت نسبة المقترعين بعد الظهر 10 في المئة بينما عبّر رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، محمد التليلي المنصري خلال زيارته مركز اقتراع الأمنيين والعسكريين بنهج الهند (وسط العاصمة)، عن الأمل «أن يستغل الأمنيون والعسكريون هذه اللحظات التاريخية التي حقّ لهم فيها، قانونياً ودستورياً، التصويت في الانتخابات البلدية، ولم لا المطالبة بالمزيد، أي بحقهم في التصويت في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية».

وأفاد المنصري بأن أول عملية تصويت قام بها أمني بمركز اقتراع بسجنان من ولاية بنزرت. بدوره، وصف الناطق باسم نقابة موظفي وحدات التدخل مهدي بالشاوش إقبال الأمنيين على مراكز الاقتراع للمشاركة في الانتخابات البلدية بغير المأمول.

تعليقات

تعليقات