#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أمطار القاهرة الجديدة تغرق مسؤوليها

أوقفت هيئة الرقابة الإدارية، عدداً من المسؤولين بجهاز مدينة القاهرة الجديدة، شرقي العاصمة المصرية، عن العمل، وأحالت الوقائع الخاصة بالتقصير في مواجهة تداعيات سقوط الأمطار الغزيرة التي تعرضت لها القاهرة قبل أيام، إلى النيابة العامة.

وقالت الهيئة في بيان، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي طلب الوقوف على الأسباب الفنية والموضوعية التي أدت إلى وقوع أزمة تراكم مياه الأمطار من جراء الطقس السيئ الذي ضرب بعض المناطق بالقاهرة الكبرى وأبرزها مدينة القاهرة الجديدة.

وقالت مصادر مسؤولة، إن الأجهزة الرقابية كشفت من خلال الفحص والمعاينة والتحري، أن هطول الأمطار بكثافة فاقت القدرة الاستيعابية لمحطات رفع المياه، أدى إلى ارتفاع منسوب المياه بعدد من المحطات وارتدادها وإحداث تجمعات مائية كبيرة، تسببت في انقطاع التيار الكهربي عن بعض المناطق بالقاهرة الجديدة، توقفت معه بعض المحطات عدة ساعات.

وأضافت المصادر، أن الأمطار الغزيرة كشفت عن وجود خلل جسيم بنظام الصرف في القاهرة الجديدة برمتها، وتجاوزات في عمليات تسليم وتسلم محطات الصرف الصحي، ما شكّل جريمة جنائية تضر بالمال العام وتستدعي المساءلة القانونية.

وأشارت المصادر إلى أنه تبين كذلك انعدام الحرفية والمهنية في إدارة الأزمة عقب حدوثها، وغياب التنسيق بين وزارات الإسكان والكهرباء والنقل ومحافظة القاهرة، فضلاً عن عدم وجود خطوط صرف بطريقي الكورنيش والأوتوستراد، ما أدى إلى تجمع كميات كبيرة من مياه الأمطار تسببت في إعاقة حركة المرور بالطريق الدائري لعدة ساعات.

وقالت المصادر، إن المسؤولية عن كافة مواطن وصور القصور تعود لكل من رئيس جهاز مدينة القاهرة الجديدة، ورئيس شركة الصرف الصحي للقاهرة الكبرى، واللجنة المسؤولة عن استلام وتسلم محطات الصرف الصحي لجهاز مدينة القاهرة الجديدة، ومدير عام التأمين وسلامة الطرق المكلف بالإشراف على الطريق الدائري التابع للهيئة العامة للطرق والكباري.

وأشارت المصادر إلى أن إحالة هذه الوقائع للنيابة العامة تم لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة، بما يتيح محاسبة كل من أخطأ أو أهمل، والحيلولة دون تكرار السلبيات باتخاذ إجراءات قصيرة الأجل وأخرى طويلة الأجل.

تعليقات

تعليقات