«خبراء الكيماوي» يجمعون عينات من دوما

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أن خبراءها أخذوا عينات من موقع الهجوم الكيماوي في دوما. وجاء في بيان للمنظمة، أن بعثة تقصي الحقائق التابعة لها زارت دوما، أمس، لجمع عينات للتحليل بما يتصل بالشبهات باستخدام أسلحة كيماوية، لافتاً إلى أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ستقيم الوضع وتنظر في خطوات لاحقة بما يشمل زيارة أخرى محتملة إلى دوما.

ضمان سلامة

وتمكّن خبراء المنظمة أخيراً من دخول دوما، بعد أسبوع من تعذر ذلك لأسباب أمنية وفق ما ترى دمشق وموسكو، فيما اتهمت واشنطن وباريس النظام وروسيا بعرقلة وصول المحققين والعبث بالأدلة.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، دخول المحققين إلى دوما ووصولهم إلى موقع الهجوم المفترض. وقالت الوزارة في بيان: «وفق المعلومات التي بحوزتنا، فإن البعثة الخاصة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية زارت مدينة دوما، لقد تم ضمان سلامة العاملين في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ليس من الطرف السوري فحسب.

بل أيضاً من قيادة القوات الروسية في سوريا، نتطلع لقيام مفتشي وكالة حظر الأسلحة الكيميائية، بإجراء التحقيق الأكثر حيادية لكشف ملابسات ما حصل في دوما، وبأن يقدموا تقريراً موضوعياً عن الحادثة». ولفتت الوزارة إلى أن المنظمة والأمم المتحدة اكتفيتا حتى الآن بإجراء تحقيقات عن بعد استناداً إلى معلومات يقدمها معارضون للنظام السوري.

من جهته، أكد مصدر أمني سوري، أن أربع سيارات دفع رباعي دخلت إلى دوما ترافقها سيارات من الشرطة العسكرية الروسية. وأضاف المصدر: «هذا أول دخول لفريق الخبراء إلى دوما بعد زيارتين من الفريق الأمني التابع للمنظمة إلى المدينة».

تعليقات

تعليقات