بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية

المقاومة بقيادة طارق صالح تبدأ عملية واسعة بالساحل الغربي

انطلاق معركة الحسم في الساحل الغربي - (وام)

بإسناد كبير من القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودعم من المقاومة «التهامية» و«الجنوبية».

بدأت قوات المقاومة الوطنية اليمنية بقيادة العميد الركن طارق محمد عبد الله صالح، أمس، عملية عسكرية واسعة في الساحل الغربي لليمن باتجاه مفرق المخا ومنطقة البرح غربي محافظة تعز للسيطرة على مناطق جديدة من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية واستكمالاً لتحرير وتأمين الساحل الغربي وفك الحصار عن تعز من الجهة الغربية، فيما يتقدم الجيش بإسناد من التحالف في محور الشريجة الراهدة، حيث قتل العشرات من ميليشيات الحوثي بينهم مسؤول الصواريخ.

بالتزامن مع السيطرة على سلسلة جبال المرخام الإستراتيجية وتبة الرزمة السوداء بالتزامن مع تحرير العديد من المواقع والتباب الاستراتيجية في جبهة الكدحة غرب محافظة تعز. واستكمالاً لتحرير وتأمين الساحل الغربي وفك الحصار عن تعز من الجهة الغربية، بدأت قوات المقاومة الوطنية التي يقودها العميد طارق محمد عبدالله صالح، بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية عملية عسكرية واسعة في مفرق المخا باتجاه محافظة تعز وسط البلاد.

وذلك بإسناد كبير من القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودعم من المقاومة «التهامية» و «الجنوبية». وقالت مصادر ميدانية إن المقاومة الوطنية اليمنية بدأت في اختراق المواقع الأمامية للحوثيين في محيط معسكر خالد وجبل النار في الساحل الغربي .

هجوم واسع

شنت قوات المقاومة الوطنية اليمنية هجوما واسعا على مواقع ميليشيات الحوثي في الطريق المؤدية إلى البرح والتلال التي تطل على الخط الرئيسي ومفرق موزع .

تأتي هذه العملية العسكرية النوعية بالتزامن مع استعدادات مكثفة للمقاومة الوطنية لتوسيع محاور القتال مع ميليشيات الحوثي الإيرانية في مناطق آخرى على الساحل الغربي .

من جانبها شنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية مكثفة على مواقع ميليشات الحوثي في مفرق المخا و جبل الشبكة وموزع والبرح أسفرت عن تدمير عدد كبير من الآليات العسكرية التابعة للميليشيات وسط انهيارات متسارعة ومصرع المئات في صفوفهم.

تقدم على عدة محاور

قال مصدر في المقاومة الوطنية في تصريح لوكالة أنباء الإمارات « وام » إن آلاف المقاتلين المدربين من أفراد المقاومة بدأوا تقدما كبيرا على عدة محاور بجبهة الساحل الغربي بدعم من قوات التحالف و تعزيزات عسكرية و آليات ثقيلة و مدرعات ومدافع و غطاء جوي في عملية عسكرية حاسمة ضد ميليشيات الحوثي الإيرانية في الساحل الغربي.

بدء العد التنازلي

وأضاف إن هذه العملية العسكرية النوعية تستهدف تحرير المناطق الواقعة تحت سيطرة الإنقلابيين .. مشيرا إلى بدء العد التنازلي لمعركة تحرير ما تبقى من مديريات الساحل الغربي الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي الإيرانية و دحر المشروع الإيراني الإنقلابي في اليمن و استعادة الدولة وما تبقي من مناطق تحت سيطرة الحوثيين.

وتقوم قوات التحالف العربية بدور كبير في تأمين معظم السواحل اليمنية بدءا من محافظة المهرة وصولا إلى الساحل الغربي لليمن وذلك في ظل إستمرار» التحالف» بتقليص رقعة سيطرة الحوثيين فيما تبقي من الساحل الغربي و الإصرار على استعادته بالكامل ضمن استراتيجية تأمين حركة الملاحة في البحر الأحمر.

ويتزامن انطلاق عمليات المقاومة الوطنية، مع تقدم للجيش الوطني والمقاومة الشعبية، بإسناد من التحالف العربي في مختلف جبهات القتال، وتضييق الخناق على الميليشيات التي تشهد انهياراً واسعاً في صفوفها. وحققت قوات الجيش اليمني والمقاومة تقدماً عسكرياً كبيراً في محور الشريجة الراهدة وسيطرت على سلسلة جبال المرخام الإستراتيجية وتبة الرزمة السوداء غرب الشريجة وجبل الغريب شمال الحمالة وتبتي الحمراء وكربة بطور الباحة في عملية عسكرية نوعية وقاسمة أسفرت عن مصرع العشرات في صفوف ميليشيات الحوثي.

وتواصل القوات التقدم بدعم مباشر من قيادة التحالف العربي باتجاه مدينة الراهدة الواقعة جنوب شرقي محافظة تعز والتي تتخذها ميليشيات الحوثي الإيرانية قاعدة عسكرية لإمداد عناصرها بالأسلحة والذخائر في عدة جبهات.

حيث تمكنت ا من انتزاع مواقع استراتيجية من قبضة الميليشيات والسيطرة على جبال المرخام المطلة على الخط الرابط بين منطقتي الشريجة والراهدة التابعتين لمحافظة تعز ليفتح ذلك الطريق نحو تحرير منطقة الراهدة.

عملية برية وجوية

وتوجهت قوات الجيش اليمني والمقاومة نحو جبهة الشريجة في عملية عسكرية برية وجوية مدعومة من قوات التحالف بآليات عسكرية ثقيلة وغطاء جوي، حيث أماكن تمركز الميليشيات ووجهت ضربات قاضية مباغته أسفرت عن وقوع عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات وكبدتهم خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

استهداف تمركز الميليشيات

واستهدفت مقاتلات التحالف تمركزات الميليشيات في ظل استمرار المواجهات واندحار الحوثيين، حيث تمكنت القوات من انتزاع عدد من المواقع الإستراتيجية وأسر عدد من مسلحي الميليشيات والعثور على عدد كبير من الأسلحة والذخائر التي كانت تنوي استخدامها ضد المدنيين وسط انهيار في صفوفهم جراء العملية العسكرية النوعية.

ويواصل الجيش اليمني والمقاومة بدعم من قوات التحالف العربي تحقيق انتصارات عسكرية أدت إلى تطهير منطقة كرش والشريجة بالكامل وصولاً إلى حدود الراهدة لتوجه بذلك ضربات قاضية للمشروع الانقلابي الإيراني في اليمن.

معارك ضارية

وحررت قوات الجيش أمس مواقع جديدة في مديرية القبيطة بمحافظة لحج (جنوب اليمن) بعد معارك ضارية خاضتها مع ميليشيات الحوثي الانقلابية. ونقل موقع الجيش «26سبتمبر» عن مصدر عسكري «قوات الجيش تمكنت من تحرير التبة الحمراء ومفرق عيريم والحلاجيم وتبة السنترال شمالي غرب مديرية القبيطة».

مصرع مسؤول الصواريخ

في الأثناء، أقرت ميليشيات الحوثي بمصرع رئيس عملياتها الصاروخية على الجانب الحدودي مع السعودية بالتزامن مع تدمير منصات لإطلاق الصواريخ الباليستية في محافظة البيضاء.

وأعلنت الميليشيات رسمياً مصرع القيادي العسكري ناصر حسين أحمد صلاح القوبري، المكنى «أبو صلاح»، رئيس عمليات اللواء 83 مدفعية صاروخية، وكان يقود جبهة في الحدود مع السعودية. من جهة أخرى شنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أمس غارات عدة استهدفت تجمعات لميليشيات الحوثي في القصر الرئاسي ومواقع أخرى بالعاصمة صنعاء.

 

تعليقات

تعليقات