كأس العالم 2018

نفق بطول 70 كيلومتراً لعبور الإرهابيين بين تونس وليبيا

نفى وزير الداخلية التونسي لطفي براهم ما ورد على لسان نقابي أمني من أنه «تم الكشف أخيراً من طرف أعوان الحرس الوطني، عن نفق يتجاوز طوله 70 كيلومتراً بين تونس وليبيا، تم تحضيره سابقا لدخول عناصر تنظيم داعش الإرهابي ومغادرة التونسيين إلى بؤر التوتر وربما العودة منه إلى أرض الوطن».

وقال براهم إن «التصريحات الجانبية والتخمينات والتصورات لا يمكننا الحديث عنها إلا بوثائق ثابتة.. ونحن لم نطلع على التصريحات، والداخلية فقط تقدم المعطيات الثابتة»، مؤكداً أنه مسؤول عن أقواله أمام الوطن والتونسيين وكذلك العدالة.

في الأثناء، دعا عدد من النواب وزير الداخلية إلى جلسة استماع، بعد أن أكد كاتب عام نقابة الأمن الجمهوري محمد علي الرزقي أمام لجنة التحقيق البرلمانية في شبكات التسفير إلى بؤر التوتر بالبرلمان، أنه تم الكشف من طرف أعوان الحرس الوطني عن نفق يتجاوز طوله 70 كيلومتراً يمر من تونس إلى ليبيا، إضافة إلى وجود أنفاق أخرى على الشريط الحدودي بين تونس وليبيا وتونس والجزائر.

وقال الرزقي إنه تم تحضير هذا النفق لدخول الدواعش. وأشار إلى أن 72 من الدعاة المتورطين في التحريض على الإرهاب دخلوا تونس خلال فترة حكم الترويكا، وقام بعضهم بإلقاء محاضرات في جامعات، من بينهم 9 دعاة صادر في شأنهم قرار منع دخول.

تعليقات

تعليقات