#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

الحريري: هناك من يلجأ إلى الالتفاف على «النأي بالنفس»

شدد رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري على ضرورة التزام سياسة النأي بالنفس في ظل الصراع الدولي القائم والتطورات العسكرية بالمنطقة.

وقال الحريري، في كلمة ألقاها خلال مأدبة غداء أقامها على شرف علماء ورجال دين في بيروت، إن «هناك في لبنان من يلجأ إلى الالتفاف على قواعد النأي بالنفس، ويستخدم المنابر الانتخابية والإعلامية وسيلة للتهجم على الأشقاء العرب». وأضاف: «هذا يشكّل إساءة مباشرة لمصالح لبنان وتجاوز حدود الإجماع الوطني في المحافظة على علاقاته مع الدول العربية». واعتبر أنه من «غير المقبول أن يكون لبنان صندوق بريد لأحد، أو أن يعود ساحة لخوض صراع الآخرين على أرضه».

وأكد الحريري أنه يعمل بشكل مستمر لمنع انتقال «الحريق السوري» إلى لبنان، مشدداً على أهمية الوحدة الوطنية الداخلية في مواجهة التحديات، واستكمال بناء الدولة وحماية البلاد من الصراعات والنزاعات المحيطة بها.

يُذكر أن الحكومات اللبنانية المتعاقبة منذ عام 2011 تعتمد مصطلح «النأي بالنفس» لتوصيف السياسة الرسمية التي تتبعها تجاه النزاعات في المنطقة عموماً والأزمة السورية خصوصاً، بسبب التباين الكبير في مواقف القوى السياسية اللبنانية حيال هذه الأزمات.

تعليقات

تعليقات