الإمارات تقدم مساعدات طبية وإغاثية في الخوخة وحضرموت

قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مساعدات طبية لمركز الأمومة والطفولة بمديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة، ومساعدات إغاثية لأهالي مرضى السرطان في مديرية غيل باوزير بمحافظة حضرموت.

وتواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها المستمرة لدعم القطاع الطبي في اليمن، من خلال تسليم مركز الأمومة والطفولة بمديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة بالساحل الغربي شحنة من المستلزمات الطبية والأدوية، إضافة إلى احتياجات الأمومة والطفولة وحليب الأطفال والمضادات الحيوية مما يسهم في تطبيع الأوضاع وعودة الحياة الطبيعية وتحسين الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين اليمنيين.

وتقدم مدير عام مديرية الخوخة المهندس محمد وحيش بالشكر والعرفان إلى دولة الإمارات على دعمها المستمر في إغاثة أبناء اليمن وجهودها الدؤوبة لعودة الحياة إلى طبيعتها في المناطق المحررة من قبضة ميليشيا الحوثي الإيرانية، التي تمارس أبشع أنواع الإرهاب ضد الشعب اليمني وخاصة الأطفال الفئة الأكثر تضرراً جراء انتهاكاتها.

وأضاف مدير عام مديرية الخوخة أن الهلال الأحمر الإماراتي ينفذ العديد من المشاريع التنموية والخدمية التي تستهدف تحسين حياة اليمنيين من خلال تأهيل البنى التحتية والمدارس والمستشفيات إضافة إلى دعم عملية إعادة الكهرباء لكافة مناطق المديرية وربطها بمحطة كهرباء المخا البخارية، والتي سيتم الانتهاء منها قريبا.

ومن جانبه قال مدير عام الصحة والسكان في مديرية الخوخة عبدالله دوبلة، إن الاستجابة السريعة للهلال الأحمر الإماراتي وتوفير المستلزمات الطبية والأدوية لمركز الأمومة والطفولة يسهم في مساعدة أبناء المديرية على تجاوز الظروف الصعبة التي يمرون بها نتيجة انتهاكات ميليشيا الحوثي الإيرانية وتقديم خدمات صحية تليق بكرامة المواطن اليمني.

تكثيف الدعم

وقال رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي بالساحل الغربي لليمن راشد الخاطري، في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام»: إن الهلال الأحمر الإماراتي يكثف من دعم اليمن على المستويات الإنسانية والإغاثية والتنموية في سبيل توفير سبل المعيشة الحسنة للأشقاء في اليمن والوقوف بجوارهم ومساعدتهم على تجاوز الظروف الصعبة التي تواجههم جراء الممارسات التخريبية لميليشيا الحوثي الإيرانية، لافتاً إلى أن الهلال الأحمر يقوم بدور استثنائي في تخفيف معاناة اليمنيين بالمناطق التي خلفت فيها ميليشيا الحوثي الإيرانية الدمار في البنى التحتية وتوقف الخدمات في كل المرافق خاصة الصحية من خلال تدمير المستشفيات والمراكز الصحية.

وأشار الخاطري إلى أن نشاط الهلال الأحمر الإماراتي يمتد ليشمل التعاون مع المنظمات الدولية لتنفيذ مشاريع إنسانية في اليمن، وذلك لدعم تنفيذ الأنشطة الصحية وتأهيل عدد من المستشفيات بالساحل الغربي وتحسين خدماتها ورفع كفاءتها التي تستهدف إغاثة المتضررين في اليمن جراء الأفعال التخريبية لميليشيا الحوثي الإيرانية.

في السياق، قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مساعدات إنسانية وإغاثية عاجلة لأهالي مرضى السرطان في مديرية غيل باوزير بمحافظة حضرموت، الذين يعانون من ظروف إنسانية صعبة بسبب الأوضاع الاقتصادية التي تعصف بسكان مناطق حضرموت.

وأكد أحمد النيادي رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي أن توزيع هذه المساعدات الإنسانية والإغاثية يأتي دعماً للأسر الأشد احتياجاً لها، مشيراً إلى أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تحاول التخفيف من معاناة الشعب اليمني في المناطق المحررة عبر تقديم الدعم الإنساني والإغاثي لهم وتحاول النظر بعين الإنسانية ومد يد العون لمرضى السرطان وذويهم.

وأوضح أن المساعدات تأتي ضمن برنامج مكثف وضعته الهيئة للتخفيف عن المتضررين والمحتاجين تزامناً مع «عام زايد».

تعليقات

تعليقات