مقتل خبراء من «حزب الله» في غارة للتحالف.. والميليشيا تغلق صعدة

الشرعية تحرر سوق الملاحيظ في معقل الحوثي

حررت قوات الشرعية اليمنية بإسناد من التحالف العربي على سوق الملاحيظ في مديرية الظاهر بمحافظة صعدة، وهو الأمر الذي سيمكن القوات الحكومية من قطع خطوط إمداد الحوثيين بين محافظة صعدة ومدينة حرض في حجة، كما أن السوق يبعد فقط عشرة كيلومترات عن مركز صعدة، معقل الحوثي، فيما قتل خبراء من حزب الله وعدد من عناصر ميليشيا الحوثي الإيرانية من بينهم مسؤول عن الصواريخ الباليستية في غارة جوية على صعدة.

سيطرت القوات الشرعية اليمنية على سوق الملاحيظ بمديرية الظاهر بصعدة، والذي يبعد قرابة عشرة كيلومترات عن مسقط رأس زعيم المتمردين عبد الملك الحوثي.

وذكرت مصادر عسكرية أن دخول قوات الجيش اليمني بدعم من قوات التحالف إلى سوق الملاحيظ والسيطرة عليه يعني قطع خطوط إمداد الحوثيين بين محافظة صعدة ومدينة حرض في حجة (شمال غرب اليمن)، والحدودية مع السعودية. ويأتي هذا التقدم العسكري بعد أن تمكنت قوات الجيش في وقت سابق من تأمين المجمع الحكومي في المديرية الواقعة جنوبي غرب صعدة.

وستمكن السيطرة على سوق الملاحيظ القوات الحكومية من قطع خطوط إمداد الحوثيين بين محافظة صعدة ومدينة حرض في حجة، الحدودية مع السعودية.

سيطرة

وأمام هذه الهزيمة، أغلقت ميليشيا الحوثي محافظة صعدة أمام بقية سكان اليمن مع استكمال قوات الشرعية السيطرة على كل منافذ المحافظة.

وذكر سكان أن الميليشيا منعت سكان بقية مناطق البلاد من دخول محافظة صعدة إلا بوجود كفيل من المحافظة وأنها أعادت المئات ومنعتهم من دخول المدينة حتى من أصحاب الأعمال. ووفق هؤلاء فإن النقطة الأمنية التابعة للميليشيا في منطقة آل عمار المدخل الجنوبي لمدينة صعدة، احتجزت القادمين إلى المدينة ومنعتهم من دخولها وأرغمتهم على العودة إلى محافظاتهم، فيما لا يزال عشرات منهم عالقين ولم يسمح لهم بالدخول.

وقالت مصادر محلية إن الميليشيا حولت المحافظة منذ عدة أشهر إلى منطقة عسكرية مغلقة وفرضت على أصحاب الأعمال تقديم ضمانات تجارية من احد سكان المدينة كما تفرض رقابة أمنية مشددة عليهم ورصد تحركاتهم.

وأكد آخرون من أبناء محافظتي تعز وريمه أنهم منعوا من الدخول وكذلك تعرضوا للاعتداء من قبل مسلحين حوثيين، مارس عليهم الحوثيون أنواعاً من الابتزاز والتمييز العنصري، وصادروا ما بحوزتهم قبل إجبارهم على العودة من حيث أتوا.

من جهة أخرى، كشفت مصادر يمنية عن مقتل خبراء من حزب الله باليمن وعدد من الميليشيا الحوثية من بينهم مسؤول عن الصواريخ الباليستية.

ووفقاً لقناة سكاي نيوز فإن مصادر يمنية أكدت مقتل 3 خبراء من ميليشيا حزب الله و 4 من ميليشيا الحوثي في غارة للتحالف العربي قبل أيام على مديرية حيدان صعدة، ومن بين القتلى أحد قيادات ميليشيا الحوثي المسؤول عن الصواريخ الباليستية.

الجوف والبيضاء

في الأثناء، شهدت مديرية المصلوب بمحافظة الجوف معارك عنيفة بين قوات الجيش الوطني من جهة وميليشيا الحوثي الانقلابية من جهة أخرى. وقال مصدر عسكري في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ ) إن معارك هي الأعنف شهدتها جبهتا الساقية والسلان بمديرية المصلوب بالجوف، أسفرت عن سقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيا.

كما شنت المقاومة الشعبية هجوماً على مواقع ميليشيا الحوثي في مديرية ذي ناعم بمحافظة البيضاء. وأفادت مصادر ميدانية بالمحافظة في تصريح لموقع «سبتمبر نت» التابع لوزارة الدفاع اليمنية أن المقاومة هاجمة الميليشيا في مواقع المختبي وكعواش وعباس والقلتة وتبة شرقان وتبة القوس في مديرية ذي ناعم. وأكدت المصادر أن المقاومة تمكنت من تحرير موقع تبة القوس وموقع القلتة، واستعادت أسلحة وذخائر، بعد مواجهات مع الميليشيا الحوثية التي تكبدت قتلى وجرحى في صفوفها.

في غضون ذلك شنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية على مواقع الميليشيا الإيرانية في مديرية ذي ناعم، أسفرت عن تدمير عربة عسكرية للميليشيا في موقع عباس، ومخزن ذخائر في منطقة الركزا في المديرية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon