«أخبار الساعة»:موقف حازم ضد سياسات إيران التوسعية

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أنه لطالما كان موقف الإمارات يرفض بشدة كل التدخلات العسكرية في المنطقة، وذلك استناداً إلى سياستها الداعية دائماً إلى تغليب لغة الحوار والعمل من خلال القنوات الدبلوماسية لإيجاد حلول ناجعة لأزمات المنطقة، لكنها في الوقت ذاته تجد نفسها دائماً في صف الشرعية الدولية، وما تتخذه من خطوات موضوعية ترمي - بالدرجة الأولى - إلى الوقوف في وجه العابثين والمتلاعبين بأمن واستقرار دول المنطقة وشعوبها.

وقالت في افتتاحيتها تحت عنوان «موقف حازم ضد سياسات إيران التوسعية»: «فحين دعت دولة الإمارات أكثر من مرة إلى تكاتف الجهود الدولية وتشجيع المبادرات الإقليمية لإيجاد حل للأزمة السورية على أسس سلمية، تصون حياة الشعب السوري وتجنبه ويلات التدخلات الأجنبية، وتحافظ على استقراره، إنما كانت تهدف إلى تجنيب الشعب السوري أي تدخل عسكري خوفاً من تداعياته السلبية، لكنها اليوم تحمّل النظام الإيراني جزءاً كبيراً مما تشهده سوريا من اضطرابات أمنية أدت بدورها إلى تعرضها للضربات العسكرية.

ذلك أن السياسات الإيرانية في سوريا والأجندات الظاهرة والخفية التي تسعى لتمريرها بحجج مختلفة، هي التي نجم عنها ما تشهده سوريا اليوم من أحداث، بل وما تعيشه منطقة الشرق الأوسط كلها، بما في ذلك ما تشهده اليمن والعراق ولبنان».

وأضافت «فحين يتمكن المتمردون الحوثيون في اليمن من إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المملكة العربية السعودية، وحين يمنعون وصول المساعدات إلى الشعب اليمني، ويزجون بأبنائه في السجون ويرفضون كل مبادرات الحل السياسي، إنما يتصرفون بناء على توجيهات من نظام طهران.

لكن الضربات العسكرية التي تعرض لها نظام بشار الأسد على يد الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا، وتأييد العديد من القوى الدولية لهذه الضربة، كفيلة بجعل النظام الإيراني وميليشيات حزب الله يراجعون سياساتهم في المنطقة، بما قد يدفعهم للتفكير في الانسحاب من المستنقع السوري.

خصوصاً بعد أن جاءت هذه الضربة بمثابة رسالة مباشرة إلى تلك الميليشيات، مفادها أن العالم ليس بغافل عما يرسمونه من خطط للاستحواذ على الأراضي السورية واتخاذها قاعدة لتحقيق أهدافهم تجاه بقية دول المنطقة على المدى البعيد».

واعتبرت أن التصريحات التي أطلقها المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي بخصوص الضربة الثلاثية التي استهدفت منشآت عسكرية داخل سوريا تعكس صرخة ألم جراء ما تعرضت له القوات الإيرانية وميليشياتها من ضربات موجهة.

تعليقات

تعليقات