استئناف الرحلات الجوية بين مصر وروسيا

استأنفت مصر وروسيا أمس، الرحلات الجوية المباشرة بينهما برحلة من موسكو إلى القاهرة، بعد تعليق حركة الملاحة الجوية بينهما إثر تفجير طائرة ركاب روسية فوق سيناء عام 2015.

وأقلعت الرحلة «إس يو 4000» لشركة «أيروفلوت» من مطار موسكو شيريميتييفو، لتكون خطوة أولى قبل استئناف الرحلات إلى الوجهات السياحية على البحر الأحمر.

في المقابل، من المقرر أن تستأنف شركة مصر للطيران رحلاتها بين العاصمتين، اليوم (الخميس)، على أن تسير الشركتان معاً خمس رحلات ذهاب وإياب في الأسبوع بين القاهرة وموسكو.

وقالت الناطقة باسم صناعة السياحة الروسية ايرينا تيورينا إن «السياح لا يحتاجون لرحلات مباشرة إلى القاهرة. لأن الانتقال من القاهرة إلى المنتجعات البحرية طويل ولن يذهب أحد إلى هناك طالما الأمور على هذه الحال». وأضافت «عملياً، الوضع سيبقى على ما كان عليه في السابق عندما كان الناس يصلون إلى هناك بأنفسهم عبر مينسك أو إسطنبول».

مشاورات

ويتطلب السفر من القاهرة إلى المنتجعات المصرية استخدام الحافلات لمدة ست أو سبع ساعات أو الذهاب على متن رحلة داخلية بعد الوصول إلى العاصمة.

وتوقفت حركة الملاحة الجوية بين روسيا ومصر إثر الاعتداء الذي استهدف في أكتوبر 2015 طائرة إيرباص تابعة لشركة روسية بعيد إقلاعها من شرم الشيخ ما أدى إلى مقتل 224 شخصاً كانوا على متنها معظمهم سياح روس.

وتبنى تنظيم داعش الإرهابي مسؤولية الاعتداء. وستقرر موسكو والقاهرة بشأن موعد مناقشة استئناف الرحلات من الوجهات السياحية المصرية فور عودة الرحلات بين العاصمتين، وفق ما أفاد السفير المصري لدى روسيا إيهاب نصر. وفي تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، قال مدير الهيئة الروسية الفيدرالية للملاحة الجوية الكساندر نيرادكو إن «استئناف الرحلات المباشرة إلى مصر، تحديداً إلى مناطق المنتجعات، أمر جيد».

وأفادت صحيفة الأهرام المصرية أنه سيتم إرسال ثمانية خبراء روس إلى مطار القاهرة لفحص الإجراءات الأمنية التي يتم تطبيقها على متن الرحلات المتجهة إلى موسكو.

تعليقات

تعليقات