توضيح

عباس: لن نقبل بأي صفقة تستثني القدس

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن القمة العربية التي ستعقد في المملكة العربية السعودية بعد عدة أيام ستكون مهمة، لكونها تأتي في وقت تتعرض فيه مدينة القدس، لهجمة شرسة من جراء الإجراءات الإسرائيلية، والقرارات الأميركية الأخيرة بخصوصها.

وأضاف خلال اجتماع اللجنة المركزية لحركة «فتح»، مساء أمس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله: «سنذهب إلى القمة العربية، ونحن نأمل أن يطلق عليها قمة القدس، لمواجهة هذه الهجمة الشرسة التي تتعرض لها عقب القرارات الأميركية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتهم إليها». وتابع الرئيس: «لن نستمع لما سيأتي مهما كان، ما لم يتم الاعتراف برؤية الدولتين، وأن القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين، وعندها يمكن أن نتحدث عن باقي القضايا التي بقيت على الطاولة».

تعليقات

تعليقات