وزارة الخارجية: مناعة وقوة المؤسستين العسكرية والأمنية أولوية

الإمارات تدعم استقرار لبنان بـ 200 مليون دولار

قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة 200 مليون دولار دعماً للجيش وقوى الأمن اللبنانية ضمن المؤتمر الاقتصادي لدعم لبنان «سيدر»، الذي اختتم أول من أمس في العاصمة الفرنسية باريس، بمشاركة ممثلين عن 48 دولة ومنظمة وهيئة دولية ومن القطاع الخاص، وأكدت دولة الإمارات أنها تسعى إلى تعزيز الاستقرار السياسي الذي ينعم به لبنان.

وأعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن تقديمها دعماً للجيش وقوى الأمن اللبنانية، بما يعادل 200 مليون دولار مناصفة بين المؤسسة العسكرية والقوى الأمنية، وذلك استمراراً للجهود التي تبذلها في سبيل استقرار وازدهار لبنان وشعبه.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها إن دولة الإمارات العربية المتحدة تواصل دعمها المستمر لاستقرار لبنان ومؤسساته والوقوف إلى جانب الأشقاء في الظروف كافة، ومن هذا المنطلق فإن الإمارات كانت على الدوام مشاركة في المؤتمرات وداعمة للجهود الساعية لدعم لبنان وشعبه. وفي هذا الشأن يأتي دعم المؤسسة العسكرية بما يعادل 100 مليون دولار وقوى الأمن بما يعادل 100 مليون دولار أيضاً.

وأكدت الوزارة حرص دولة الإمارات على ضمان استقرار لبنان وأمنه وذلك انطلاقاً من وشائج الانتماء العربي المشترك، وضمن مسؤولية الإمارات الدولية تجاه الأمن والسلم الإقليمي والدولي. وقالت الوزارة في ختام بيانها إن مناعة وقوة المؤسستين العسكرية والأمنية في لبنان أولوية لدولة الإمارات في هذه الظروف الدقيقة، لما لذلك من دور في تعميق استقرار لبنان واستعادة دوره في محيطه الإقليمي.

دعم الاستقرار

وقد شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في المؤتمر الاقتصادي لدعم لبنان من أجل التنمية عبر الإصلاحات «سيدر»، الذي اختتم أول من أمس في العاصمة الفرنسية باريس، بمشاركة ممثلين عن 48 دولة ومنظمة وهيئة دولية ومن القطاع الخاص.

ترأست وفد الدولة معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة، التي ألقت كلمة الدولة في المؤتمر نقلت فيها تحيات قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، وشكرها للجمهورية الفرنسية على استضافتها لأعمال هذا المؤتمر. وأشارت إلى أن لبنان ينعم بفترة من الاستقرار السياسي، وأن دولة الإمارات تسعى إلى تعزيز هذا الاستقرار.

وأكدت أن دولة الإمارات دأبت دوماً على مد يد العون للدولة الشقيقة لبنان تلبية منها لأي نداء استجابة سواء كان على المستوى الإنساني أو الاقتصادي. كما أكدت حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على استقلال لبنان وسيادته واستقراره، وأن دولة الإمارات لن تدّخر جهداً لترجمة حرصها إلى واقع من خلال دعم كل ما من شأنه تثبيت الاستقرار السياسي والاقتصادي، خصوصاً أن ذلك سينعكس إيجاباً في مكافحة البطالة والفقر، ويرفع من مستوى حياة الشعب اللبناني الشقيق، وهذا ما يترجم رسالة العطاء التي ترفعها الدولة.

ضم وفد الدولة محمد المدفع، سكرتير ثالث في سفارة دولة الإمارات في باريس.

تعليقات

تعليقات