كأس العالم 2018

الجيش الوطني يحرّر مواقع استراتيجية في البيضاء

طائرات التحالف تدكّ مخازن الصواريخ في صنعاء

شنت طائرات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن سلسلة غارات مركزة على مواقع عسكرية في صنعاء، مستهدفة مواقع الحوثيين في تلال الريان بجبل عطان ودار الرئاسة في منطقة السبعين ومخازن السلاح في جبل النهدين.

وجاءت الغارات بعد ساعات قليلة من اعتراض وتدمير الدفاعات الجوية السعودية صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيا الحوثي باتجاه جازان، في وقت أرسلت قوات التحالف تعزيزات عسكرية إلى معقل ميليشيا إيران في صعدة تمهيداً لعملية عسكرية كبيرة لدحرهم عن المحافظة، بينما تمكن الجيش الوطني مسنوداً بطيران التحالف من تحرير مواقع استراتيجية جديدة في مديرية ردمان شمالي محافظة البيضاء.

ودمرت طائرات تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، صاروخاً كانت ميليشيا الحوثي الإيرانية تستعد لإطلاقه من قاعدة الديلمي العسكرية شمالي العاصمة صنعاء. كما قصفت طائرات التحالف الذي تقوده السعودية، مخازن أسلحة داخل القاعدة الجوية، وسمع دوي انفجارات عقب الغارات.


وتأتي هذه الغارات بعد ساعات من ضربات جوية لطائرات التحالف، دمرت شاحنة محملة بالأسلحة أثناء خروجها من أحد الأنفاق الجبلية في فج عطان بصنعاء.


وأكدت السعودية اعتراض صاروخ باليستي جديد أطلق من اليمن باتجاه منطقة جازان الجنوبية الحدودية، بعد إعلان المتمردين الحوثيين استهداف خزانات لشركة «أرامكو» النفطية في المنطقة.

وذكرت «أرامكو»، عملاقة النفط السعودي، أن مرافقها في جازان «آمنة وتعمل بشكل طبيعي». وقال الناطق باسم قوات التحالف العسكري العقيد الركن تركي المالكي، إن قوات الدفاع الجوي السعودية رصدت عملية إطلاق الصاروخ من صعدة في شمال اليمن باتجاه جازان. وأضاف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية أنه «تم اعتراض الصاروخ وتدميره».


تعزيزات إلى صعدة
في غضون ذلك، أرسل التحالف تعزيزات عسكرية إلى محافظة صعدة، معقل ميليشيا إيران. وواصلت قوات الجيش الوطني والتحالف عملياتها ضد الميليشيات، إذ تمكنت من السيطرة على مخازن أسلحة متنوعة في منطقة كتاف بمحافظة صعدة تحتوي على صواريخ حرارية و7 صواريخ سام مهربة من إيران.

وقال مسؤولون عسكريون يمنيون إن التحالف دفع بمئات الجنود خلال اليوميين الماضيين إلى جبهات القتال في صعدة بهدف دحر الانقلابيين عنها إثر تواصل إطلاق الصواريخ الباليستية منها تجاه أراضي المملكة. وتتمركز قوات التحالف عند أطراف أربع مديريات في صعدة، وقد تقدمت خلال الأسابيع الماضية عدة كيلومترات نحو مراكز المديريات الأربع تحت غطاء جوي من طائرات التحالف، وفقاً للمسؤولين العسكريين.
مواقع استراتيجية
في الأثناء، أوضح مصدر عسكري أن الجيش الوطني تمكن من تحرير عدد من المواقع الاستراتيجية في منطقة «قانية» شمالي البيضاء ومنها جبل «الفالق» وهضبة «رمضة» وجبال الوعيل وخرفان المطلة على منطقة قانية إضافة إلى تحرير منطقة «اليسبل» وعدد من المواقع والتباب.

وقال: تزامن تحرير المواقع مع غارات جوية مكثّفة ومركزة لطيران التحالف استهدفت آليات وتجمعات وتحركات للمليشيات، وأسفرت عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوفها، ومنها تدمير مخزن أسلحة للمليشيات في شعب «الماعز» التابع لمنطقة «بني وهب» بمديرية السوادية.

كما شنت مدفعية الجيش قصفًا مكثّفًا استهدف مواقع المليشيات الانقلابية في جبل مسعودة وجبل العر، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من المليشيات وتدمير آليات.

وأكد المصدر أن المواجهات على أشدها في جبهة «قانية» بمديرية ردمان، وسط تقدم ثابت ومتواصل لقوات الجيش بإسناد مباشر من طيران التحالف. وهاجمت قوات الشرعية مواقع ميليشيا الحوثي في منطقة قانية في طريقها إلى مديرية السوداية التابعة لمحافظة البيضاء. وأكدت مصادر عسكرية أن قوات الشرعية تتقدم باتجاه مديرية السوادية التابعة لمحافظة البيضاء بعد أن طردت ميليشيا الحوثي من جبل الفالق.

وطبقاً لهذه المصادر فإن قوات الشرعية تتقدم وتكبد الميليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح، بإسناد من مقاتلات التحالف العربي التي استهدفت مواقع الميليشيات في جبل مسعودة، إذ قتل خلال الغارات القيادي الحوثي المدعو «أبو الحسن الصعداوي» وآخرون كانوا برفقته.

وفِي الجوف، تدور معارك عنيفة بين قوات الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية في المحافظة، حيث تمكن الجيش الوطني من تحرير جبل الشعير الاستراتيجي الواقع بين محافظتي الجوف وصعدة من قبضة الميليشيات، وتكبيدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وقصفت مقاتلات التحالف العربي، مواقع وتجمعات لميليشيا الحوثي الانقلابية في مديرية المتون شمالي المحافظة، مستهدفة آليات وتعزيزات عسكرية للانقلابيين غربي المجمع الحكومي. وذكرت المصادر أن النيران تصاعدت من مواقع الميليشيات بعد قصفها بغارات جوية، بالتزامن مع استهداف مدفعية الجيش الوطني، آليات الميليشيات جنوب المصلوب.

تعليقات

تعليقات